• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

بين عقبات التجديد وتحديات العائد السريع

«الست كوم».. تائهة بين الدراما والمسرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

كغيرها من صيحات الموضة التي تظهر وتبهر العالم ثم تصبح روتيناً يتعايش عليه الناس، ولكن سرعان ما يملها البعض فيتراجع جمهورها.. اقتحمت عالم الفضائيات منذ أكثر من عشر سنوات مسلسلات «الست كوم » وهي دراما في قالب فكاهي أو كوميديا الموقف فترة عرضها لا تتجاوز (30) دقيقة كحد أقصى، وهي تقليد لمسلسلات أميركية مثل «تشيرز» «فريندز» «ويل أند، جريس»، «دارما أند جريج»، «المربية»، وقد حققت نجاحاً باهراً في مصر والوطن العربي رغم أن البعض يعتقد أنها كانت موجودة في تاريخ الدراما المصرية، لكن في المقابل وجدت انتقادات البعض من استمرارها بحجة أنها تقليد واستنساخ لتجارب غربية ولم تأت بجديد، كما أن النظرة إليها كاستثمارات ذات العائد السريع أفقدها مذاقها الفني.

«الباب في الباب»

الفنانة ليلى طاهر من وجهة نظرها، ترى أنها وجبة خفيفة على المشاهد في التلفزيون، لكن الكثير منها بات يشبه أفلام المقاولات أي مجرد استثمار، وانتقدت بعض المنتجين الذين انغمسوا في إنتاجها وساهموا بذلك في نشر أعمال ليس لها مغزى أو رؤية، وتقول: إن قليلا منها يقدم بشكل جيد، كنت في السابق أرفض العمل بهذه المسلسلات، حتى عُرض عليّ مسلسل «الباب في الباب»، وهو من الأعمال الجيدة جداً التي شجعتني على خوض هذه التجربة، حيث قدمت فكرة المسلسل بشكل يناسب مشاهدة جميع الأعمار.

تقليد وسطحية

ومن وجهة نظره، يرى الفنان محمد هنيدي أن «الست كوم» في مصر اعتمد على الممثل وعلى «القفشات» فخرج معظمها دون المستوى المطلوب من حيث الجودة وتقديم الفكرة الجديدة، لذا لم أفكر في تقديم هذه النوعية، لأنني لابد أن أقدم الجديد ولا أعتمد فقط على التقليد، ومنذ البداية كنت ضد هذه الظاهرة، لأنها تتعامل مع الممثل من منطق «البطل الأوحد» دون أن يكون هناك سياق درامي يجذبك حتى طريقة الضحك، ولهذا لا يتحملها المشاهد كثيراً، لأنه بطبعه يستطيع أن يميز بين الضحك والاستظراف، فهو يقبل أن يضحك ولا يقبل أن يضحك عليه أحد، وكنت أفضل أن ننقح النسخة الأجنبية حتى تتماشى مع المجتمع، ولكن للأسف قمنا بنقلها كما هي.

ويشير الكاتب عمرو سمير عاطف، والذي كانت له تجارب عديدة في كتابة حلقات الست كوم، إلى أن سبب تراجعها ناتج من التصور بأنها عمل سهل سواء في كتابته أو تمثيله أو إخراجه، رغم أنه على العكس من ذلك تماماً، وهذا الاستسهال هو الذي أدى إلى الفشل الذي حل على معظم أعمال الست كوم، ويضيف أن كثرة التجارب السيئة خلال العامين الأخيرين كان سبباً كافياً لهروب المنتجين من الإقبال على تقديمها.. ومن ثم أثّر على سمعة الست كوم بشكل عام، كما أن الأزمة الاقتصادية كان لها دورها في تعطيل كثير من المسلسلات لأنها أثّرت على السيولة المالية لكثير من المنتجين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا