• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رواق الفن يتقصى الحركة الفنية في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

أبوظبي(الاتحاد)

كشف رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي مفهوم معرض الربيع الذي تنطلق فعالياته 18 فبراير 2017، تحت عنوان «لا نراهم لكننا: تقصي حركة فنية في الإمارات، 1985-2008»، ويسلّط الأضواء على واحدةٍ من أبرز الحركات الفنية في تاريخ دولة الإمارات التي تحتضن العديد من المجموعات الفنية، بعضها معروف، وأخرى مجهولة. ومن هنا جاءت فكرة المعرض «لا نراهم لكننا: تقصي حركة فنية في الإمارات، 1985-2008»، الذي يرصد جوانب إحدى هذه المجموعات الفنية، التي تدعى أحياناً «الـ5»، أي الخمسة فنانين، رغم أن عددهم كان أحياناً يزيد أو يقل على مدار العقود، منذ تأسيسها في التسعينيات. وضمت بين جوانبها مختلف الفنانين والكتّاب وصنّاع الأفلام من دولة الإمارات وجنوب آسيا وأوروبا، تحت «مفهوم ثقافي جديد»، تشجِّع على التجريب الإبداعي الذي قد يلتزم بالمعهود، أو يثور ضد الرتابة، أو يشكل تغيراً جذرياً على مستوى المفاهيم الفنية. وفي نهاية المطاف، تفرّع هذا المجتمع الفني إلى عدة مجموعات فنية بارزة في التاريخ الفني، لا سيّما «البيت الطائر» أو«The Flying House».

ويقدم المعرض مجموعة من النتائج الأولية والمواد، كما يفتح باب النقاش ويطرح عدة أسئلة: متى وكيف ولماذا تشكّل هذا المجتمع الفني البارز؟ ما هي السمات الفريدة التي تقف وراء هذا الاتجاه الفني المبتكر؟ وهل يمكننا تتبع آثاره في المجتمعات الفنية الحالية؟

ويشمل المعرض مواد أرشيفيةً، وأعمالاً فنية يرجع تاريخها إلى هذه الحقبة، وبجانبها أعمال فنية جديدة لبعض الفنانين، إضافة إلى لقاءات مصوّرة، وتسجيلات صوتية تاريخية مع عدد من أعضاء هذا المجتمع الفني. ومن بين هؤلاء الفنانين: حسن شريف، ومحمد أحمد إبراهيم، وعبدالله السعدي، ومحمد كاظم، وفيفيك فيلاسيني، وجوس كليفرس، وابتسام عبدالعزيز، وكريستيانا دي ماركي.. وغيرهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا