• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

واشنطن تستعد لتعقب عناصر التنظيم الهاربة

قناصة «داعش» يعيقون حسم معركة سرت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

طرابلس (وكالات)

دخلت معركة سرت شهرها السادس من دون أن تتمكن قوات حكومة الوفاق الليبية من إنهاء وجود تنظيم «داعش» فيها لوجود قناصة محترفين لدى التنظيم الإرهابي واستخدام الأسرى المدنيين دروعاً بشرية.

وقال المتحدث باسم عملية «البنيان المرصوص» التابعة لحكومة الوفاق محمد الغصري: المعركة كانت تسير بوتيرة عالية في شهورها الأولى رغم كثرة الخسائر بسبب عدم معرفتنا باستراتيجيات «داعش»، لكننا اليوم وفي مقابلة عشرات من «الدواعش» نعيش حرب استنزاف حقيقية.

وأضاف في حديث لـ«العربية.نت» أن عناصر «داعش» في الوقت الحالي ينتحرون بشكل جماعي، حتى نساؤهم يقاتلن، وعناصر التنظيم يمتلكون قدرات قتالية عالية، فالقناصة مدربون بشكل جيد، كما أن عقيدتهم الغريبة التي تدفعهم إلى الانتحار بتفجير أنفسهم سبب آخر في عرقلة التقدم وإنهاء المعركة.

وتابع «ليست هذه هي الأسباب الوحيدة فنحن نمتلك قوات مدربة ونتفوق عليهم في العدد والعدة، ولدينا طيران ودعم جوي دولي، لكن ما لا يرونه أننا حريصون جداً على أرواح الأسرى المدنيين الذين كانت تصلنا أصواتهم من الداخل عبر لاسلكيات الدواعش في تهديد مباشر لنا بالتوقف عن التقدم أو قتلهم».

وقال الغصري: نحاصر «داعش» في منطقة لا تتجاوز رقعتها مئات الأمتار تتكون من 70 مسكناً في حي الجيزة البحرية، سيطرنا على عشرين منها ونتعامل مع من تبقى بشكل مباشرة على الأرض من خلال الضربات الجوية لاستهداف القناصة المتنقلين بشكل سريع على أسطح المنازل. ... المزيد