• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«نقطة» لا تروي ظمأ عجمان

«الكمين البرتقالي» يمنع «الزعيم» من «عبور الحدود» 274 يوماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

رضا سليم (عجمان)- سقط العين في «كمين عجمان»، آخر فرق ترتيب دوري الخليج العربي لكرة القدم، بالتعادل السلبي في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأول، على ملعب راشد بن سعيد، ضمن الجولة الخامسة عشرة، وتتواصل أزمة «الزعيم» خارج ملعبه، والتي تحولت إلى «عقدة»، حيث لم يحقق الفريق أي فوز خارج ملعبه هذا الموسم، بعدما خسر 4 مباريات من الشباب والظفرة والأهلي والجزيرة، وتعادل في 3 مباريات أمام الوحدة وبني ياس وعجمان، ومن المعروف أن آخر فوز لحامل اللقب في الدوري كان على اتحاد كلباء بملعبه 3-1 في الجولة الحادية والعشرين لدوري الموسم الماضي يوم 14 أبريل 2013، وحملت الأهداف البنفسجية توقيع رادوي «هدفين» وأسامواه جيان.

وأهدر لاعبو «البنفسج» كل الفرص للتسجيل والفوز باللقاء، خاصة أن نسبة السيطرة كانت لمصلحتهم، بالإضافة إلى أن «البرتقالي» لعب من ضربة البداية على خطف «نقطة»، وحقق ما أراد لتخرج جماهير «البنفسج»، التي زحفت خلف فريقها حزينة، بسبب عدم فوزه خارج ملعبه للمرة السابعة.

لم تكن أزمة التفريط في النقاط لفريق العين، هي الحدث الوحيد في المباراة، التي لم تأتِ بجديد للفريقين، حتى بعدما تعادل عجمان، وحصل على نقطة، إلا أن هذه النقطة لم تفده بشكل مباشر، حتى تمنحه فرصة مغادرة القاع، بعدما فاز الشعب على النصر، ورفع رصيده إلى 10 نقطة، وترك «البرتقالي» في القاع برصيد 9 نقاط.

من جانبه، قال العراقي عبدالوهاب عبدالقادر مدرب عجمان بعد اللقاء: «كنا نلعب أمام العين، والفريق طموحاته معروفة وعندما يبدأ المباريات يفتح الملعب، ويهاجم ومصادره في الهجوم متعددة، سواء اللعب على الأجناب، أو الاختراق من العمق، وإذا لم نقم بتضييق المساحات، واللعب بطريقة دفاعية، فمن المؤكد أننا سوف نخسر من العين، لأن الفريق المنافس يتفوق في اللعب المفتوح، وكنا نعرف قدرات اللاعبين، وكان من الممكن أن يسرق أي هدف، في أي وقت من المباراة، ولعبنا على الهجمات المرتدة عن طريق كابي ويوسف ناصر، وخلفهما سيمون.

واعترف مدرب عجمان بأن العين استحوذ على المباراة، وسيطر عليها، وكان هناك تراجع من «البرتقالي»، وحرص على تضييق المساحات، وهذا السيناريو الذي وضعه أمام الأهلي، ومع ندرة الهجمات لعجمان، إلا أنه كان بالإمكان خطف نقاط المباراة، في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ولكن هذه الخطة تختلف عندما يواجه الفريق منافسين بمستواه، وفي هذه الحالة يلعب للفوز وبخطة هجومية.

وحول عدم ظهور كابي ويوسف ناصر بالصورة المطلوبة في الهجوم، قال: «كانت هناك واجبات لكابي ويوسف ناصر بالعودة لتغطية الأطراف، وتفكيرنا في عدم دخول أهداف في مرمانا، وكان يجب منهما الاحتفاظ بالكرة، بعد قطعها من الفريق المنافس، وخلفهما مساندة من سيمون ومحمد الخديم، وللأسف كنا نفقد الكرات بسرعة، وهو ما أثر على الفريق، والحمد لله لياقة اللاعبين ساعدتهم على استكمال المباراة، وتدربنا خلال الأسبوع الماضي على الجانب الدفاعي، والمردود جيد، وإن كانت الهجمات قليلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا