• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مواقع التواصل الاجتماعي استقطاب جديد للأجيال نحو التعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

لكل عصر أدواته، في زمن الفضاء الإلكتروني الذي نعيشه، يتطلب أن نتعامل معه بأدواته ووسائله الحديثة التي اقتحمت المجالات كافة، وتسللت في مختلف القطاعات، ومنها قطاع التعليم، حيث يرى المهتمون بالتعليم أن التقنيات لعبت في مجال التعليم دوراً كبيراً، وارتقت بمخرجاته، وقدمت مشاريع إلكترونية تعليمية، وفق متطلبات العصر، و قدم العديد من الاختصاصيين في حقل التعليم أفكاراً عصرية مشتركة بنظريات تربوية حديثة، مستفيدين من اندفاع الجيل الجديد إلى تقنيات وبرامج التواصل الاجتماعي، فكان استقطابهم نحو التعليم من خلال نفس هذه القنوات أيضاً.

وبرهنت تقنية التواصل الاجتماعي ومواقعها في كثير من الدول يوماً بعد يوم أن «المعلم» يأخذ بجدية انعكاساتها الإيجابية في تقديم المنهج والمادة التي يقدمها، فإذا به ينشئ صفحة على «الفيسبوك» و«قناة على اليوتيوب».. وغيرها مضيفاً طلابه الذين ما لبثوا أن سارعوا إلى حسابه الافتراضي محتفين به ومرحبين، فكانت فرصة أن يتعرف عليهم أكثر، يتابع ميولهم، ويكشف قدراتهم، بل وجد أنه يستطيع أن يقيّمهم ببعض الأنشطة، ببعض استعمالات المعلمين وأعضاء هيئات التدريس بالجامعات مثل:

- وضع نشاطات افتراضية كما كان يقيمها على الواقع ويقيم تعاظم مشاركات الطلبة، ويصنف مواهبهم الابداعية.

- إجراء المناقشات التّفاعلية «online discussions» حول الدروس .

- تقسيم الطّلبة إلى مجموعات في حالة المهام التعاونية، كالمشروعات والبرامج.

- إرسال رسائل إلى الطلبة عن طريق الملف الشّخصي عند الحاجة.

- تسليم وتسلم الواجبات والأنشطة المدرسية الأخرى.

- استخدام بعض أدوات الشّبكات الاجتماعية مثل أيقونات الـ«like» وال«comment» في الفيسبوك لأخذ رأي الطّلاب حول مكونات المادّة.

لذلك يرى المهتمون بصناعة التعليم الذكي أن الحسابات على Social Media تفاعلية وممتعة ومرنة بمكانها وزمانها في عملية التعلم، وتتيح أن تقدم مادة ذات جودة مع إمكانية إدارتها باحترافية، كما أن الكثير من الصور والانفوجرافيك والوسائط والحسابات التي يمكن الاستعانة بها من حسابات مفيدة في الانستغرام مثلاً تخدم أهداف المادة، كما أن مواقع التواصل الاجتماعي، مثل الفيسبوك، والتويتر، والإنستغرام، والسناب شات، واليوتيوب، والويكي ونحوها كوسيط تربوي يراها خبراء التعليم الإلكتروني بأنها منصة مثالية تستطيع أن تعد الطالب وتمكنه من التعلم باستمرارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض