• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الجوارح» يحرم الشارقة من «الابتسامة» ذهاباً وعودة هذا الموسم

«الملعب الأخضر» مقبرة لـ «الملك» في «المحترفين»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

منير رحومة (دبي)- للموسم الخامس على التوالي في عصر الاحتراف، يثبت الشباب «علو كعبه» على منافسه الشارقة، في المباريات التي تقام على ملعب مكتوم بن راشد في دبي، لأنه لم يعرف طعم الخسارة، في جميع المواجهات التي جرت بينهما منذ بداية دوري المحترفين، حيث تسيد «الجوارح» أغلب اللقاءات التي جمعت الفريقين.

ولم تعرف «فرقة النحل» الابتسامة في مبارياتها أمام «فرقة الجوارح» في دبي، وسقطت في دوامة النتائج السلبية، أخفها التعادل مرتين مع «الأخضر» على ملعبه وأمام جماهيره، وخلال مباراة أمس الأول، أكد الشباب تفوقه على منافسه، بفوز جديد ومهم، قوامه هدفين بتوقيع فيلانويفا، في الجولة الخامسة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، حقق من خلاله العديد من المكاسب الإيجابية التي سيكون لها تأثير مهم، على بقية مشوار الفريق، حيث نجح «الجوارح» في إبعاد أحد أبرز ملاحقيه عن سباق المنافسة على المراكز المتقدمة في جدول الترتيب، إلى جانب تدعيم وجوده في المركز الثاني، وتقليص الفارق مع المتصدر إلى ثلاث نقاط فقط، وزيادة مستوى الإثارة والتشويق في دورينا.

ونجح الشباب في تعديل أدائه، بعد أن راجع المدرب البرازيلي ماركوس باكيتا حساباته، وصحح أخطاءه، ليؤكد «الأخضر» أنه فريق قوي، وقادر على المنافسة بجدية على المراكز المتقدمة، وأن «العثرة» أمام الظفرة في ربع نهائي الكأس، لم تكن سوى «كبوة جواد» تم تداركها بسرعة.

واستحق «الأخضر» النقاط الثلاث، أمام تواضع أداء لاعبي الشارقة، وضعف المستوى الذي قدموه، حيث لم يقدموا المستوى الذي ميزهم في الجولات الماضية، ونال الفريق على أثره الفريق الإشادة من الجماهير والمتابعين، وظهر «الملك» متأثراً كثيراً بغياب مهاجميه، لأنه افتقد القوة في الخط الأمامي، وسهل من مهمة منافسه، في حسم المواجهة مبكراً.

ومن جانبه، أكد ماركوس باكيتا، مدرب الشباب، بعد الفوز الثمين الذي حققه فريقه أمس الأول، أن الفوز على الشارقة يساوي ست نقاط، لأن فريقه اقترب من المتصدر، وعمق الفارق بينه وبين صاحب المركز الثالث.

ولم يخف المدرب باكيتا أنه كان متخوفاً من المباراة، بسبب خوض فريقه لمواجهة صعبة أمام الظفرة في الكأس منذ أيام قليلة، تطلبت لعب 120 دقيقة، وبذل جهد بدني كبير، لكنه أبدى ارتياحه من نجاح فريقه في الظهور بوجه لائق، وتقديم عرض لائق أهله لحصد النقاط الثلاث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا