• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عبدالله موسى:

«غلطة» أثارت الجماهير وأبعدتني عن حراسة «الصقور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

علي شويرب (رأس الخيمة)

أكد الحارس عبدالله موسى الذي انتهى عقده مع الإمارات بعد مشاركة لمدة موسمين، أنه لن يجدد عقده مع الأخضر وأنه اكتفى بالفترة التي قضاها مع الفريق، مشيراً إلى أنه يجري مفاوضات مع بعض الأندية ليبقى في الموسم المقبل في دوري الخليج العربي.وأضاف «مشواري مع الإمارات كان حافلا بالكثير من الجوانب الإيجابية والسلبية ولكن لا يمكن الإنكار بأني تعرضت في بعض الأوقات للإهمال وإبعادي عن حراسة المرمى لفترة طويلة خلال الدوري وتحديدا منذ الجولة العاشرة أمام الوصل في الدور الأول لأعود بعدها في مباراة واحده في الجولة الـ 22. وقال «ابتعادي عن التشكيلة الأساسية وجلوسي في دكة الاحتياط جاء بسبب قلة من الجمهور التي أثرت بشكل على قرارات مجلس الإدارة والجهاز الفني، ففي مباراتنا مع الوصل في الجولة العاشرة والتي كانت بملعبنا وخسرناها (2 - 3) كانت نقطة تحول في مشواري مع الفريق بسبب غلطه ارتكبتها وتسببت بالهدف الأول وسجله سعيد الكثيري، ونسى الجميع جهودي وتضحياتي ودوري الذي يعرفه الجميع في المحافظة على الشباك خلال الفترة الماضية وتذكروا هذه الغلطة ليصبوا جام غضبهم علي ويتهمونني بتراجع مستواي ولا أصلح أن أكون حارسا للفريق ليتم بعدها إبعادي عن حراسة المرمى وأظل احتياطيا، وفي دورينا هناك أخطاء تقع من الجميع وعلى سبيل المثل هدف ديوب محترف الظفرة في مرمى العين من وسط الملعب حيث لم نسمع عن محاسبة الحارس خالد عيسى، إضافة إلى ماجد ناصر وخصيف وهذا وارد ولا يعني الانتقاص من هؤلاء الحراس الكبار بعطائهم».

 وتابع «رغم التناقضات في المبررات التي تم تسويقها ووصلتني بشكل مباشر وغير مباشر والتي تثير الاستياء والاستغراب في آن واحد، فالمدرب باولو كاميلي جلس معي وقال إن لدي إمكانات كبيرة ولكن افتقد التركيز في المباريات».

وقال «فيما بعد تم اتهامي بأني أبحث عن العروض ما تسبب في حالة من عدم التركيز في الملعب وهذه مبررات لا صحة لها فأنا لاعب محترف ولدي خبرتي الكبيرة التي يشهد لها الجميع فلا يعقل أن أكون مع ناد وأفكر بعقود أخرى إضافة إلى أنه لدي وكيل أعمالي الذي يختص بمثل هذه الأمور، ومع احترامي لرأي المدرب فأنا أكبر من التفكير بهذه الطريقة أو الانجرار خلف ذلك، وإزاء كل هذا أليس من حقي أن أغضب».

وأوضح «لم أتذمر أو أفتعل أية مشاكل خلال جلوسي في دكة الاحتياط بل العكس من ذلك فأنا ألعب الدور المطلوب مع الفريق وهو دور خفي يشهد عليه خليفة باروت مدير الفريق والإداري محمد الطويل، وأتصرف كوني جزءاً من الفريق ولزاما أن أقوم بدوري في تحفيز اللاعبين وتشجيعهم وهذا ما لا يعرفه الجمهور». تحدث عبدالله موسى عن علاقته بالحارس أحمد الشاجي الذي حل مكانه كحارس أول بالفريق، وقال «الشاجي يستحق أن يكون أساسيا فهو حارس متمكن ومجتهد وينتظره مستقبل واعد، وأتمنى له التوفيق وأنا أشجعه وأدعمه وكذلك الحال بالنسبة للحارس علي صقر، ويجب على كل فريق أن يكون لديه ثلاثة حراس يمتلكون إمكانات وكفاءة عالية».

ورفض عبدالله موسى أن يكون عامل السن هو السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن عرين الصقور، مشيراً إلى أن الدراسات أثبتت أن قمة عطاء الحراس تكون محصورة بين 30 إلى 38 عاماً وهذا واضح في الدوريات الأوروبية حيث نلاحظ كبر سن الكثير من الحراس، وهناك أمثله كثيرة في دورينا مثل عبدالسلام وعبد لرحيم جمعة وهلال سعيد وغيرهم كثيرون.

 وأضاف «يعد الموسم الماضي الأفضل لفريق الإمارات، مطالباً بضرورة المحافظة على هذا الفريق بعناصره الموجودة حاليا مشيراً إلى أن احتلال المركز العاشر برصيد 30 نقطة شيء جيد مقارنه في الموسم الماضي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا