• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

«ميسي السويسري»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

كانت الضغوط هائلة على منتخب سويسرا عقب الخسارة الثقيلة بخماسية على يد فرنسا، وجاء الانتصار الكبير على هندوراس وانتزاع بطاقة التأهل إلى دور الـ 16، لكي يثبت للعالم أن سويسرا لديها منتخب يتمتع بقوة الشخصية، والقدرة على الخروج من كبوة عاصفة، والأهم من ذلك أن الملايين من عشاق كرة القدم حول العالم، التقطوا الرسالة، وهي أن سويسرا لديها منتخب قوي يمكنه مجاراة الكبار في البطولة الكروية الأهم.

لقد كان أقصى طموحنا في النسخ المونديالية السابقة أن نصل إلى دور الـ 16، وربما كنا نكتفي بالأداء الجيد دون تأهل، ولكننا هذه المرة تأهلنا بانتصارين بينهما كبوة كبيرة نجحنا في عبورها، ما يبعث على الطمأنينة الآن أن أوتمار هيتسفيلد صنع لسويسرا منتخباً يمكنه أن يحقق الكثير في المستقبل القريب.

سلاحنا في المونديال هو الانضباط والفكر الرائع الذي يطبقه هيتسفيلد، ولكن شاكيري أثبت بثلاثيته التاريخية أمام هندوراس أنه أكثر أسلحتنا فتكاً، فهو يأتي من خلف المهاجمين ليصنع الفارق في أصعب الأوقات، لقد عشنا لحظة استثنائية وكان بطلها شاكيري، إنه أحد الحلول التي يمكننا أن نعتمد عليها الآن وغداً.

الآن علينا الاستعداد لملاقاة الأرجنتين في دور الـ 16 بعقلية متحررة من الضغوط، ليس لدينا ما نخسره، لأننا سوف نواجه منتخباً مرشحاً بقوة للفوز باللقب، ومن ثم يمكننا أن نقدم مباراة تاريخية أمام ميسي ورفاقه، لقد حققنا هدفنا الأساسي والأهم من المشاركة في المونديال، وهو التأهل إلى دور الـ 16، لن نخجل ولن نشعر بالحزن إذا ودعنا البطولة على يد منتخب التانجو، علينا أن نفكر بهذه العقلية لكي نظهر بصورة مشرفة، ومن يدري.. ربما نفعلها ونتأهل.

إذا كان لديهم اللاعب الأفضل في العالم وهو ليونيل ميسي، فقد أطلقت جماهير سويسرا، قبل أن يفعلها الإعلام على شاكيري لقب «ميسي سويسرا»، إنه ميسي على طريقتنا، لا يهم أن يكون في مهارة «ليو»، ولكنه يظل ميسي السويسري.

فيليكس بينجيسر

صحيفة «بليك» السويسرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا