• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أيام المونديال

ميسي يختار الطريقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

حسن المستكاوي

أعتقد أن مباراة الأرجنتين ونيجيريا من أفضل مباريات المونديال.. وأقول من أفضل، لأنى أكتب قبل بدء مباريات مساء الخميس، وبعضها قد يكون من الأفضل، وقد كانت مباراة الأرجنتين ونيجيريا ملعباً لتألق ميسي، وكانت صراعاً حامياً بين فريقين، وشهدت خمسة أهداف، لكن في كواليس تلك المباراة وما قبلها لمنتخب الأرجنتين قضية فجرها تدخل ميسي في طريقة اللعب، وكان إيلخاندرو سابيلا، بدأ البطولة بطريقة 3/5/2 أمام منتخب البوسنة، إلا أن ميسي طلب منه تغييرها فيما بعد إلى 4/3/3 أمام إيران، ورضخ سابيلا لمطلب نجمه الأول.

بداية هناك بعض المباريات السيئة والمملة في هذا المونديال، ومنها إيران ونيجيريا، وروسيا وكوريا، وهذا يمكن توقعه، لكن أن تكون مباراة الأرجنتين والبوسنة مملة وسيئة، فهذا لا يمكن توقعه ولا قبوله، إلا أن طريقة اللعب التي اتبعها سابيلا بدت سلبية، وهي كذلك لأنها لا تناسب قدرات لاعبيه، وربما تصلح لفرق أخرى، إنما للأرجنتين لا تصلح، نعم لا تصلح لفريق يضم ثلاثي مثل هيجواين، وميسي، وأجويرو ومعهم دائماً أنخل دي ماريا، والعجيب أن تأثير الطريقة النفسى على اللاعبين، يعد كبيراً فحين يلعب منتخب كبير مثل الأرجنتين، بتكوين يضم خمسة لاعبين في الوسط ولو نظرياً، فإن ذلك يمرر الإحباط إلى اللاعبين، بينما يختلف الأمر تماماً، عندما يلعب الفريق الكبير بتكوين يعرف عنه أنه صنع للهجوم مثل 4/3/3، يضاف إلى ذلك مساحة الحرية التي تمنح لميسي، وهو حين يرتد قليلاً للوسط يتقدم المهاجم الثالث، بالإضافة إلى عدم وجود مبرر لخمسة لاعبين في الوسط، أمام فريق يتراجع، ويدافع بتسعة لاعبين حين يفقد الكرة وأحياناً قبل أن يفقدها.

كان ميسي قد سئل من قبل الصحفيين عن طريقة اللعب التي أدى بها الفريق مباراته مع البوسنة، فقال: أنا مهاجم، وأجويرى مهاجم، وكنت وحيداً، وكان هو أيضاً وحيداً، إننا نلعب في المقدمة، نلعب معاً، ونسجل الأهداف، إنني أفضل طريقة 4/3/3»، وعلق سابيلا بأن ميسي عبر عن رأيه بشكل مهذب ومحترم وهذا حقه.

السؤال المهم هنا: هل كان ميسي مصيباً في تدخله لتغيير طريقة اللعب، هل كان لاعباً محترفاً يدرك حدوده، وهل رضوخ سابيلا لمطلب نجمه الأول يعد ضعفاً؟ هذا أيضاً سؤال من الأسئلة الشائكة التي تشكل دائرة من خيوط العنكبوت، أو صينية الكنافة، بمناسبة شهر رمضان الكريم، لكن من المؤكد أن اللعب بطريقة 3/5/2 أمام البوسنة، التي تحول فريقها للأساليب الدفاعية في تجاربه الدولية قبل المونديال، لم يكن مبرراً إطلاقاً، وهو ربما يكون جائزاً في مواجهة البرازيل مثلاً في المباراة النهائية وليس البوسنة في بداية الطريق.

سابيلا عنده الإجابة المباشرة على السؤال الصعب الذي قد يعقد الأمور في فرق ومنتخبات، يقول سابيلا: «ميسى هو القائد في الملعب، وهو صاحب رؤية تكتيكية صائبة ودقيقة مثل أهدافه».

هل من معترض؟

hmestikawi@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا