• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أخبار

رمضان يطرق أبواب كأس العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

سيكون عدد قليل من اللاعبين الذين ستتنافس منتخباتهم في الدور الثاني من مونديال البرازيل لكرة القدم معنيين بصيام شهر رمضان الذي يبدأ نهاية الأسبوع الجاري لدى المسلمين. وسيخضع الملتزمون بفريضة الصوم لرقابة طبية عالية. وكانت منتخبات بلدان إسلامية عدة أقصيت من الدور الأول لمونديال البرازيل (إيران والبوسنة وكوت ديفوار)، فيما أبدت السلطات الدينية لبلدان أخرى تسامحا بسبب ظروف السفر، قد يحد من عدد الصائمين.

فالإسلام يبيح للمسافر عدم صيام رمضان، وتأجيل ذلك إلى مرحلة لاحقة، تماما مثل النساء الحوامل أو الأشخاص المرضى. وهو حل يعتمده بعض اللاعبين المسلمين الذين يشكلون أقلية في منتخبات مثل فرنسا وألمانيا وسويسرا. ومن بين هؤلاء، لاعب الوسط الألماني مسعود أوزيل، الذي اختار عدم الصوم في رمضان في عام المونديال، مبرراً قراره بالقول: «أنا أعمل وسأواصل عملي، لذا لن أصوم رمضان في سنة المونديال هذه لأني أعمل، ومن المستحيل بالنسبة لي أن ألتزم بالصوم هذا العام». ولكن هناك في البرازيل من يترقب روزنامة الصوم، مثل لاعبي المنتخب الجزائري الذين سيلتزمون جميعاً بصيام رمضان، مع ما ينطوي عليه الأمر من صعوبات لتزامنه مع أوقات اللعب.

وكان مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان أوضح أمس الأول أنه «لم يطلب شيئا» من لاعبيه المسلمين، وقال: «هذه أمور حساسة ودقيقة، وليس لدي ما أطلبه». وأضاف: «نحترم كل الديانات، واللاعبون معتادون على الصوم واللعب وليس هذا الوضع جديداً، كما لست قلقا لأن الجميع سيتأقلم مع الأمر».

في البرازيل، يجد المسلمون الذين قرروا الالتزام بصيام رمضان وفق التوقيت المحلي عاملاً مساعداً مع غياب الشمس قرابة الخامسة والنصف عصراً، ليحين موعد الإفطار باكراً. غير أن الصيام قد يكون في بعض الأحيان مصدر إلهام ومحفزاً للاعبين، فالموضوع «نفسي، وهذا ما يجب على اللاعبين أن يظهروه للمدربين غير الموافقين على فكرة الصيام. (ريو دي جانيرو - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا