• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ثقافة

عضوية شرفية لـ «الكلب بيربا» في نادي بوتافوجو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

عندما تقرأ كتاب كرة القدم .. الحياة على الطريقة البرازيلية للكاتب الإنجليزي أليكس بيلوس، تجد نفسك أمام كنز من المعلومات التي تخص ثقافة هذا البلد وهويته الوطنية، وأجمل ما في الكتاب الربط الرائع بين كرة القدم ونشأتها وبين المجتمع البرازيلي بشكل عام وسنوات تطوره بداية من انتهاء عصر العبودية الذي تزامن مع دخول الساحرة المستديرة لهذا البلد وانتهاء ببناء هوية حرة مستقلة عبرت عن نفسها بقوة للعالم أجمع من خلال مهارات كرة القدم التي أصبحت الوجبة المفضلة لعشاق هذه اللعبة على مستوى الكرة الأرضية.

وفي هذا الركن أردنا أن يتعرف القارئ على الجانب المجهول من حياة البرازيليين وأسباب الارتباط الوثيق بينهم وبين اللعبة الشعبية الأولى بعد أن أثرى مشروع «كلمة» الشارع العربي بترجمته للغة العربية.

تتواصل حكايات البرازيليين مع «الطقوس الخاصة»، التي يتفاءل بها عشاق الكرة في بلد السحرة، وسجل التاريخ الكروي البرازيلي أن كارليتو روكا رئيس نادي بوتافوجو في حقبة الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي كان أحد المهووسين بالطقوس الخاصة، حيث كان يجبر الجميع داخل أروقة النادي على اتباع نفس العادات التي تصدر منهم خلال المباريات التي ينتصر فيها الفريق، ووصل الأمر إلى أن كارليتو أجبر لاعبيه على السير على الأقدام إلى ملعب إحدى المباريات، بعد أن ضل السائق الطريق وسار في اتجاه عكسي وتم إيقافه، ولكن رئيس النادي رفض رجوع سيارة اللاعبين إلى الخلف بحجة أن الفريق لا يمكن أن يرجع إلى الوراء وعليه دائما السير إلى الأمام، وأمر اللاعبين بالنزول والسير على الأقدام لمسافة طويلة. ولم تتوقف نوادر رئيس نادي بوتافيجو عند أوامره الغريبة، حيث اتخذ من الكلب بيربا مصدر التفاؤل الدائم خلال المباريات، وبدأت قصة روكا مع بيربا عندما هرب الأخير مع صاحبه خلال إحدى المباريات ونزل إلى أرض الملعب الأمر الذي أحدث ربكة لحارس مرمى الفريق المنافس وتسبب في دخول هدف الفوز لبوتافوجو، ومنذ هذا التوقيت تبنى رئيس النادي الكلب بيربا وأصر على حضوره لجميع المباريات وكان يتعمد تسريبه إلى أرض الملعب لإحداث نوع من الفوضى في صفوف المنافسين.

وأصدر كارليتو روكا بتوفير كافة متطلبات الكلب من أشهر المأكولات وأغلاها داخل النادي، كما كان يسمح له بالمبيت مع صاحبه في غرفة خاصة دخل جدران بوتافوجو، الأمر الذي جعل البعض يؤكد أن رئيس النادي أصبح مهووسا بهذا الكلب لدرجة أنه جعله عضوا شرفيا فيه على سبيل المزح، وتسبب بيريا في تحقيق فريق بوتافيجو لانتصارات عديدة خلال تلك الحقبة. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا