• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

نبض الشارع.. الإجازة الصيفية و«التشفير» أسهما في تصعيد المشكلة

الأطفال يسهرون حتى الصباح على المقاهي من أجل كأس العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

منير رحومة (دبي)

صحيح أن كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم، وتجذب مبارياتها الكبير والصغير، خاصة إذا ما تعلق الأمر ببطولة كاس العالم، التي تقام مرة كل أربع سنوات، ويشارك فيها نخبة من أفضل منتخبات العالم، المدججة بنجوم ومشاهير الساحرة المستديرة، إلا أن «حمى المونديال» ظلت لسنوات طويلة مرتبطة بالأجواء التي تعيشها الملاعب والأماكن العامة بالنسبة للكبار والبيوت بالنسبة للأسر والأطفال.

ومع بروز ظاهرة تشفير المباريات وارتفاع قيمة الاشتراك بالنسبة فئة كبيرة من المجتمعات العربية، برزت بعض الظواهر الغريبة في مجتمعاتنا، والتي بدأت تطل برأسها خاصة خلال كأس العالم الحالية المقامة بالبرازيل، حيث شاهدنا تواجد الكثير من الأطفال في المقاهي، والأماكن العامة التي تعرض مباريات المونديال برفقة أولياء أمورهم، وذلك في مشهد غير معتاد على مجتمعاتنا، وكل ذلك من أجل عيون كرة القدم والنجوم العالميين.

ومع تزامن مونديال البرازيل 2014 مع انتهاء الامتحانات الدراسية ودخول التلاميذ في إجازة الصيف، لم ير بعض أولياء الأمور مانعا في اصطحاب أبنائهم إلى المقاهي، معللين ذلك بأنه لا خوف عليهم طالما أن الأب موجود، وأن الحضور يقتصر فقط على مشاهدة المباراة ثم مغادرة المكان، بينما نبه باحثون اجتماعيون من خطورة هذه الظاهرة التي من شأنها أن تقدم رسائل سلبية للطفل قد تكون سببا في تغير سلوكه وفهمه للأمور في المستقبل، معتبرين أن كاس العالم ليس عذرا لحضور الأطفال بالمقاهي حتى لو تعذر على صغار السن مشاهدة المباريات في بيوتهم.

تبريرات

وخلال جولتنا ببعض المقاهي وحديثنا مع بعض الآباء الذين يصطحبون أبناءهم لمشاهدة مباريات كاس العالم في هذه الأماكن، تنوعت الإجابات والتبريرات، وكلها تصب في إطار أن الوالد يحكم السيطرة على الموضوع، وأن المسالة لا تستدعي القلق المبالغ فيه. وأوضح توفيق محمد، الذي يرافق ابنيه إلى المقهى بأنه اختار مكانا غير مخصص للتدخين، وبعيدا عن ضوضاء الكبار و«الشيشة»، حفاظا على صحة أولاده وحتى لا يطلعهم على السلوك السيئ المتعلق بالتدخين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا