• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نيمار «برازيلي».. وميسي «كتالوني» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

محمد حامد (دبي)

أثار التألق اللافت للنجم البرازيلي نيمار في صفوف منتخب بلاده، وتراجع مستواه مع البارسا التساؤلات، وأصبح لتلك التساؤلات ما يبررها في ظل توهج ميسي المستمر مع البارسا وأفوله «شبه الدائم» مع منتخب الأرجنتين، وبعيداً عن اعتراف الجميع بامتلاك ميسي ونيمار قدرات خاصة تجعلهما من بين أفضل نجوم الكرة العالمية، فإن هناك تناقضاً كبيراً بينهما، إلى حد أن صحافة مدريد، وكذلك صحف بوينس آيرس تلمّح في إطار مقارنتها بينهما إلى أن نيمار «برازيلي» وميسي «كتالوني».

والتلميحات تعني أن ميسي لا يجد نفسه إلا بقميص البارسا، بينما يبدع نيمار بقميص السامبا، حيث تشير الإحصائيات إلى أن ميسي أحرز 16 هدفاً في 14 مباراة مع البارسا منذ بداية الموسم الحالي، بينما سجل نيمار 6 أهداف فقط في نفس العدد من المباريات، ولكنه يصنع الفارق مع منتخب بلاده، فقد تألق في الكلاسيكو اللاتيني الأخير وسجل هدفاً، وشارك في صناعة بقية الأهداف، بينما لم يتمكن ميسي من صنع الفارق لمنتخب التانجو في مشهد بات مكرراً.

نيمار البالغ 24 عاماً أصبح في رصيده 50 هدفاً مع منتخب السامبا في 74 مباراة، وصنع 30 هدفاً، فيما يبلغ رصيد ميسي من الأهداف مع منتخب الأرجنتين 56 هدفاً في 115 مباراة، وصنع 46 هدفاً، وهو الذي يبلغ 29 عاماً، مما يؤشر إلى أن نيمار أفضل منه على مستوى نسبة الأهداف في المشاركات الدولية.

وبعيداً عن لغة الأرقام ومنطق الإحصائيات، فإن نيمار يتمتع بكاريزما القائد مع منتخب بلاده، وهو النجم الأهم والأكثر تأثيراً في استعادة البرازيل لجزء من بريقها الكروي في الفترات الأخيرة، بينما يواجه ميسي انتقادات دائمة تتعلق بضعف شخصيته القيادية وهو ما ألمح إليه دييجو أرماندو مارادونا سابقاً، ولم يتمكن ميسي من إعادة التانجو لمنصات التتويج على الرغم من بلوغه نهائي «كوبا أميركا» في مناسبتين، ونهائي مونديال 2014.

حصيلة ما توصلت إليه الصحف الإسبانية والأرجنتينية، وكذلك ما يتردد في الأوساط الجماهيرية أن نيمار يتألق مع منتخب بلاده ويتمتع بكاريزما القيادة، كما أنه ليس سيئاً مع البارسا، بل هو النجم المقبل للفريق الكتالوني، وفي المقابل يقترب ميسي من 30 عاماً، ولكنه لم يعثر على نفسه مع منتخب بلاده، بينما يواصل إبداعه دون توقف مع البارسا، مما يجعله في مرمى الانتقادات القادمة من بوينس آيرس، حيث يرى الأرجنتينيون أنه «كتالوني».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا