• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كولومبيا حققت عودة طال انتظارها بعد غياب دام 16 عاماً

رودريجيز «الوكيل» يبدع في غياب «فالكاو» الأصيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

لم يرتبط اسم كولومبيا بالكثير من الإيجابيات في تاريخ مشاركاتها في كأس العالم لكرة القدم لكنها تنوي التعويض ولو جزئياً في مونديال البرازيل 2014 من خلال تأهلها الصاخب إلى الدور الثاني من دون أي دعسة ناقصة.

في عام 1974 اختار الاتحاد الدولي كولومبيا لاستضافة مونديال 1986، لكن الحكومة المحلية أعلنت في 1982 عدم قدرتها على الالتزام بشروط «الفيفا» بسبب المخاوف الاقتصادية، فراح المونديال إلى المكسيك.

عرف حارسها الغريب الأطوار رينيه هيجويتا بصدة العقرب الخلفية، وفي مونديال 1990 ارتكب خطأ مميتاً سمح للكاميروني روجيه ميلا بقيادة فريقه إلى ربع النهائي.

في مونديال 1994، سجل مدافعها أندريس اسكوبار هدفاً عكسياً في مرماه في مباراة الولايات المتحدة في الدور الأول، فدفع حياته ثمناً لذلك من قبل عصابات المخدرات.

بعض من الأمثلة تدل على صيت غير كروي، نجحت البلاد المشوهة سمعتها بالاتجار بالمخدرات بتقويمه في البرازيل.

كان طبيعياً أن تتلقى كولومبيا صدمة نفسية هائلة، بعد غياب هدافها راداميل فالكاو جارسيا عن مونديال البرازيل 2014، لكن ما ليس طبيعياً أن تصبح كولومبيا إحدى قصص النهائيات الجميلة من دون لاعب الستين مليون يورو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا