• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الفيفا» يقرر عدم السماح له بممارسة أي نشاط كروي على مدى 4 أشهر

«عضة» تكلف سواريز الإيقاف 9 مباريات دولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم إيقاف مهاجم منتخب أوروجواي لويس سواريز 9 مباريات دولية وعدم السماح له بممارسة «أي نشاط كروي» على مدى أربعة أشهر، أمس بسبب قيامه بعض مدافع إيطاليا جورجيو كييليني الثلاثاء الماضي، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال البرازيل 2014. وهذه أقسى عقوبة يفرضها الاتحاد الدولي على لاعب مشارك في تاريخ نهائيات كأس العالم.

أما أقسى عقوبة سابقة، فكانت من نصيب مدافع إيطاليا ماورو تاسوتي الذي قام بتوجيه كوع إلى لاعب منتخب إسبانيا لويس أنريكه، عندما أبعد ثماني مباريات في كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994.

وقال رئيس اللجنة التأديبية كلاوديو سولسير: «لا يمكن التسامح إزاء تصرف مشابه في كرة القدم وتحديداً في بطولة بحجم كأس العالم، عندما يكون ملايين يشاهدون نجومها وأحداثها». وأضاف: «قررت اللجنة التأديبية بأن اللاعب خرق البند 48 من قوانين الفيفا (الفقرة الأولى) والبند رقم 57 من قانون الفيفا التأديبي (القيام بحركة غير رياضية تجاه لاعب منافس)، وبالتالي قررت وقف اللاعب تسع مباريات، أولها مباراة الأوروجواي مع كولومبيا»، وبالإضافة إلى عقوبة الإيقاف تم تغريم سواريز 100 ألف فرنك سويسري.

وتعني العقوبة بأن سواريز لن يشارك في أي من مباريات فريقه في البطولة الحالية، وسيغيب عن ناديه الحالي ليفربول الانجليزي حتى نهاية أكتوبر المقبل.

وأشارت المتحدثة باسم الاتحاد الدولي ديليا فيشر بأن قرار الفيفا قابل للاستئناف، لكنها أكدت أن سواريز لن يتمكن بأي حال، من المشاركة في كأس العالم الحالية.

وانتقلت الضجة التي أحدثها سواريز، بعد عضه كييليني إلى العالم الافتراضي، بعدما ولدت مليوني تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، غير أن التغريدات المستنكرة لتصرف سواريز بلغت بوينس أيريس من طريق الخطأ، بعدما وجهت الانتقادات إلى الأرجنتيني دييجو سواريز، ظناً منه أنه لاعب الأوروجواي لويس سواريز، للتشابه في اسم المستخدم على موقع «تويتر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا