• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

البطولة تواصل تحطيم الأرقام القياسية

«البرازيل 2014» تشهد أضخم عملية أمنية في تاريخ كأس العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

تتمسك النسخة الحالية من كأس العالم المقامة في البرازيل، بتحطيم كل الأرقام القياسية السابقة، فكما قالوا إنها أغلى كأس عالم في التاريخ، حيث بلغت الكلفة الإجمالية للبطولة أكثر من 11 مليار دولار، وكذلك فهي البطولة التي أقيمت في أكثر عدد من الملاعب والمدن، وبلغ العدد 12 ملعباً ومدينة، فإن النسخة الحالية شهدت أضخم عملية أمنية في تاريخ المونديال، وأيضاً أكبر تواجد ممكن لرجال الأمن في تاريخ البطولة، بل ربما في تاريخ أي بطولة رياضية.

إذا سنحت لك الفرصة، وتمكنت من القدوم إلى البرازيل، خلال الأيام المقبلة المتبقية من النهائيات، فلا تخف أو تقلق عندما ترى جيوش رجال الأمن في كل مكان، ولا تستغرب عندما تشاهد أن كل المدن المستضيفة تحولت إلى ثكنات عسكرية، ينتشر فيها رجال الشرطة والجيش، أكثر من انتشار الزوار والسياح القادمين من خارج البرازيل، لمتابعة المباريات.

حالة غير طبيعية من الاستنفار الأمني في البرازيل هذه الأيام، وعلى مستوى كل المدن، تأمين بري وجوي وبحري، ومساندة من كل القوات الأمنية، باختلاف مسمياتها وباختلاف ملابسها العسكرية، تجد المدرعات العسكرية التي ربما لم تشاهدها سوى في السينما، وفي الأفلام الأميركية، ولكنها موجودة هنا لتأمين المونديال، في الشوارع، وأمام الملاعب وأمام مقرات الفنادق، وأحياناً يشعر المرء أن الأمر مبالغ فيه، ولكن هذا هو الحاصل وهذا ما يريده «الفيفا» واللجنة المنظمة، أمن مستتب لا يعكر صفو الحدث الأهم على مستوى العالم.

للمرة الأولى، نشاهد هذا العدد من القوات الأمنية، من أجل حراسة البطولة في كل مكان، نراهم يوجدون في الملاعب وأمام فنادق إقامة «الفيفا» والفرق المشاركة، وينتشرون في الشوارع والميادين وعلى الشواطئ، فقد أصبحوا السمة البارزة للبطولة بلا منازع.

ويشترك في حراسة البطولة الحالية أكثر من 180 ألف فرد أمن يمثلون العديد من الوحدات المختلفة، حيث تشارك الشرطة الفيدرالية والشرطة المحلية للولايات والشرطة العسكرية وأفراد الجيش البرازيلي ناهيك عن شركات الأمن الخاصة، ولا يمكن التفريق بينها، سوى من خلال اختلاف الملابس، ما بين الوحدة والأخرى، وأقامت السلطات البرازيلية العديد من الأطواق الأمنية أمام جميع المناطق الحساسة، من أجل منع أي إخلال بأمن البطولة وسلامة المشاركين فيها.

وقبل انطلاق البطولة بساعات، أعلنت اللجنة المنظمة عن تخصيص 180 ألف رجل أمن، من مجالات الدفاع والأمن الداخلي والاستخبارات، ووضعوا جميعاً في حالة من التأهب لمواجهة أي حوادث خلال أيام المونديال، بميزانية تقديرية وصلت إلى ما يقرب 870 مليون دولار بحسب اللجنة المنظمة للبطولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا