• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تعاملت مع 120 قضية عنف جسدي شملت 44 مواطناً ومواطنة خلال 6 أشهر

«رعاية النساء» تعالج 10 حالات عنف ضد الذكور في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

شروق عوض (دبي)

تعاملت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال مع 120 حالة تعرض لعنف جسدي منذ بداية العام الجاري وحتى مطلع الشهر الحالي، بينها 13 حالة تم استيعابها وإيواؤها في المؤسسة و107 حالات خارجية، بحسب عفراء البسطي، مدير عام المؤسسة.

وأوضحت البسطي لـ«الاتحاد» أنّ المؤسسة تعاملت مع 44 حالة تعرضت للعنف الجسدي بين المواطنين و76 حالة من جنسيات أخرى من إجمالي حالات العنف، وبلغ عدد الإناث 110 حالات فيما لم يزد عدد الذكور الذين تعرضوا للإساءة الجسدية على 10 حالات، وتنوعت هذه الحالات بين 100 حالة عنف منزلي و19 حالة سوء معاملة أطفال وحالة واحدة من ضحايا الإتجار بالبشر.

وأشارت البسطي إلى أن أشكال الإساءة الجسدية التي تعرض لها الضحايا تتمثل أساسا في إيذاء البدن، وتكون آثارها واضحة وظاهرة للعيان، وهي من أكثر أنواع الإساءة انتشاراً، ومن أشكالها الدفع والصفع واللكم والركل والحرق وقد يؤدي الضرب أحيانا إلى الإجهاض وربما الموت.

وحول التساؤل ما إذا كان العنف الجسدي قد أصبح سمة منتشرة بين الأزواج أم أنها حالات فردية، أفادت بأنه لا أبحاث كافية ودقيقة على مستوى الدولة لقياس مدى انتشار العنف الجسدي تجاه الزوجات ولكن من المتعارف عليه على مستوى العالم أنّ العنف الجسدي بكافة أنواعه يعتبر من الأمور الشائعة والصاحبة بشكل عام لقضايا العنف الأسري لا سيما الحادة والخطرة منها وهي تتفاوت في شدتها ومظاهرها بين حالة وأخرى، لافتة إلى أن العنف الجسدي يترافق دائما مع العنف العاطفي واللفظي ويؤثر سلباً على نفسية المعنّفة ومشاعرها، وعليه لا يمكن الإقرار بأنّ الضرب سمة حتى نحصل على بحث دقيق وعلمي حول هذه الظاهرة.

وحول طرق استقبال الضحايا وآليات التعامل معها، قالت: «توفر المؤسسة آليات التدخل والحماية كالتبليغ والتحويل ووضعت العديد من الآليات لمساعدة الضحايا على التبليغ عن الإساءة التي يتعرضن لها وحرصت على سرية وخصوصية البلاغات لحماية المبلِّغ وقامت بتوفير خدمتين إحداهما تلقي البلاغات بالتحويل من كافة الجهات الحكومية والأهلية والأخرى تحديد خط ساخن مجاني «800111» لتلقي البلاغات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا