• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أفعال الإنسان تهدد قرود أفريقيا وآسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

أكد باحثون أن الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية يهدد أنواع القرود الكبيرة التي تعيش في أفريقيا وآسيا، بحسب ما حذر خبراء بمناسبة مؤتمر للأمم المتحدة حول البيئة.

وأوضحوا أن الإفراط في استغلال الموارد الطبيعية ولا سيما الخشب والمعادن والنفط والغاز، وكذلك تطوير إنشاء البنى التحتية، يؤدي إلى تدمير مواطن القرود الكبيرة وتهدد بفناء قرود الشمبانزي والغوريلا والبونوبو والأورانغ أوتان «إنسان الغاب»، بحسب ما حذر متخصصون في أول اجتماع للأمم المتحدة حول البيئة في نيروبي. قالت هيلجا رينر المسؤولة عن برنامج العناية بالقرود التابع لمؤسسة آكروس إن أعمال التنقيب لها آثار سلبية كبيرة على القرود ومواطنها.

وأضافت: هناك فقط خمسة مواطن من أصل 27 لا تنتشر فيها مشاريع التنقيب، هذا عدا عن الأثر غير المباشر المتصل بإنشاء البنى التحتية مثل شق الطرقات وسكك الحديد، واعتبر الباحثون أنه آن الأوان لإقرار سياسات اجتماعية وبيئية تؤمن الحفاظ على التنوع البيئي.

وفي حال تواصلت وتيرة النشاط البشري على ما هي عليه، يتوقع أن يؤدي إلى إيذاء 90 % من المواطن الطبيعية للقرود الكبيرة في أفريقيا، و99 % في آسيا، بحسب تقرير أعدته منظمة غير حكومية تعنى بشؤون القرود الكبيرة. وتشير تقديرات إلى أن أعداد غوريلا الأنهار لم تعد تتجاوز 250 في الكاميرون ونيجيريا، و800 في الجبال التي تمتد من أوغندا ورواندا إلى الكونجو، أما في آسيا، فإن أعداد قرود أورانغ أوتان في سومطرة انحسرت منذ عام 1992 بنسبة 50 %، ولم يبق من قرود جيبون السوداء في الصين سوى 21 قرداً. (نيروبي - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا