• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

وسيلة متكاملة للحصول على المعلومات وتنظيم الحجوزات والبرامج

التسويق الإلكتروني.. ثورة رقمية تعزز السياحة في أبوظبي وتقرب المسافات إلى العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

رشا طبيلة (أبوظبي)

لم تعد الثورة الرقمية حكراً على قطاع أو مؤسسة ما، إذ أنها باتت في ظل سهولة استخدامها وإمكانية الوصول إليها عبر المنصات والأجهزة الذكية المنتشرة بين مختلف فئات المجتمع، تسيطر على بيئة الأعمال والتسويق.

فإمارة أبوظبي، اقتنصت هذه الفرصة، وأصبح الترويج والتسويق السياحي الإلكتروني منصة رئيسة في نشر ثقافتها السياحية، وعرض منتجاتها المتنوعة في العالم، وهو اليوم بمثابة قاموس رقمي يقدم معلومات وتفاصيل كاملة للمنشآت السياحية ، من معالم وفنادق ومطاعم ووجهات ترفيهية، وشركات الطيران، وتغطي شريحة أكبر من السياح من مختلف دول العالم، مقارنة بالوسائل التقليدية المتعارف عليها.

وتعتمد الجهات المعنية العاملة في القطاع، بشكل كبير على تلك المنصة، سواء عن طريق المواقع الإلكترونية الخاصة بالجهة، أو المتخصصة في الحجز الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك للترويج للإمارة وعرض ما لديها من عروض وبرامج سياحية، خصوصاً أن الترويج الإلكتروني يعد أقل تكلفة وأكثر فاعلية في الوقت الراهن لتوصيل المعلومات للسياح ومختلف شرائحهم وثقافاتهم من مختلف دول العالم.

والسائح اليوم، يستطيع الحصول على كل المعلومات عن معالم الإمارة، والقيام بالحجوزات واختيار شركات طيران والفنادق والغرف الفندقية، إضافة إلى البرامج والجولات السياحية، عن طريق شاشة الحاسوب أو الجهاز الذكي الذي أمامه.

ولكن خبراء في القطاع أكدوا أن لا غنى عن وسائل الترويج التقليدية المتمثلة في المشاركة في المعارض الدولية، وتنظيم الجولات التعريفية أو عقد الصفقات مع وكلاء السفر الدوليين والجهات العاملة في السياحة للترويج للإمارة، فهي وسائل أساسية وضرورية ومستمرة، ولكنها تقتصر على أسواق ووجهات رئيسة مستهدفة، في حين الترويج الإلكتروني يصل إلى شرائح أكبر وأسواق أكثر . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا