• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المرشحون النهائيون من الأميركتين وأوقيانوسيا للفوز بالجائزة في فئة المدارس الثانوية:

جائزة زايد لطاقة المستقبل تساهمفي زيادة الوعي بمعايير الاستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

أبوظبي أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

أكد عدد من المرشحين النهائيين لجائزة زايد لطاقة المستقبل عن فئة المدارس الثانوية العالمية، أن الجائز تلعب دوراً مهماً في تحفيز التفكير المبتكر، وزيادة وعي الطلاب بتطبيق معايير الاستدامة، موضحين أن الجائزة تعد المنصة المثالية لإشراك الطلاب في التعاطي مع قضايا التغيرات المناخية على مستوى العالم.

وقال هؤلاء لـ «الاتحاد»: «إن جائزة زايد لطاقة المستقبل تفتح آفاقاً جديدة لتخفيض الاعتماد على الوقود الأحفوري، وإشراك الطلاب والطالبات والمجتمع، عبر توفير منهج تعليمي تفاعلي خاص بالطاقة».

وتضم قائمة المرشحين النهائيين لعام 2015 في فئة المدارس الثانوية العالمية 14 مؤسسات تعليمية، من بينها 3 من أوقيانوسيا هي مدرسة ميلبورن للبنات، ومركز لوم الريفي للتدريب، ومدرسة كشمير الثانوية، و3 من الأميركتين، هي مدرسة (البلاومير)، ومدرسة كوليجيو روزفلت، وأكاديمية مونرو.

وقال الدكتور ليث كوبر مدرس مادتي العلوم والفيزياء بمدرسة كشمير الثانوية: «نصحتنا مؤسسة المدارس البيئية في نيوزلندا بالتقدم لجائزة زايد لطاقة المستقبل، نظراً إلى الإنجازات التي حققها مشروع ecoDriver الطلابي لتوفير الطاقة ورؤية مركز (الموطن البيئي) بعيدة الأمد. وكان دافعنا للمشاركة رؤية الطلبة وعزمهم والتزامهم أن يطبقوا معايير الاستدامة الرائدة في المدرسة عقب الزلزال الذي تعرضت له مدينة كرايستشرش».

وتملك مدرسة كشمير الثانوية الحكومية رؤية بعيدة الأمد بأن تصبح إحدى المدارس الرائدة في توفير الطاقة في مدينة كرايستشرش في نيوزلندا. وهي المدرسة الأكبر في المنطقة الجنوبية الغربية، إذ يدرس فيها 1700 طالب وطالبة، ويركز مجلس الاستدامة الطلابي فيها على تحقيق هذه الرؤية. ... المزيد

     
 

أشكركم

أشكركم على المقال

bouhedli | 2015-01-17

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا