• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«إي دي إس سيكيوريتيز» تستفيد من مزايا الجيل الجديد من التكنولوجيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

دعا فيليب غانم، المدير العام التنفيذي لشركة إي دي إس سيكيوريتيز القائمين على صناعة الفوركس للتعاضد والعمل معاً للتأكد من عدم حدوث تسونامي مالي يعصف بالأسواق مجدداً بعدما زلزل البنك الوطني السويسري (المركزي) الأسواق المالية أمس الأول بإزالته الحد الأدنى لسعر صرف الفرنك مقابل اليورو.

وأدى إعلان البنك المركزي السويسري إلى تداولات غير مسبوقة ويوم قياسي حافل لشركة إي دي إس سيكيوريتيز التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها. وقد ساعد الجيل الجديد من أجهزة التكنولوجيا التي تمتلكه الشركة في تحويل كارثة محتملة إلى يوم تداول ناجح. لكن في الوقت ذاته، يعي فيليب غانم بشكل جيد بأن العديد من العملاء والشركات والموردين قد تأثروا بشكل سيئ، وسيستغرق الأمر وقتاً لإصلاح الضرر الحاصل.

وقال غانم: «إن هنالك أسئلة جوهرية بحاجة للإجابة حول كيفية وسبب حدوث ذلك»، وعلَق بقوله: «لم يكن يوم أمس جيداً على الإطلاق لصناعة الفوركس. حاولنا أن نبذل كل ما بوسعنا لدعم عملائنا والحصول على أفضل الأسعار المتاحة لهم بعد الانخفاض الهائل في سعر اليورو مقابل الفرنك السويسري، والذي بلغ 30 في المائة. لكن في الحقيقة، تعرض المتداولون والبنوك وشركات الوساطة لهزة قوية للغاية. ويجب القول بأنه تم تزويد صناعة الفوركس الحديثة ببنية تحتية متفوقة، مدعومة بأنظمة إلكترونية سريعة. لذلك فعندما يتم الإعلان عن خبر كارثي بهذا الحجم، تجتاح الأسواق موجات صدمة آنية وعالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا