• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عبر 110 مواقع حددتها المؤسسة

«خليفة الإنسانية» تقدم 1,8 مليون وجبة في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

أنهت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية جميع الترتيبات المتعلقة بمشروع إفطار الصائم لانطلاقته مع أول أيام شهر رمضان المبارك، حيث خصصت المؤسسة لهذا العام نحو110 مواقع لتوزيع الوجبات الرمضانية في مختلف أرجاء الدولة، والمتوقع أن يصل عددها يومياً إلى 59400 ألف وجبة، و1,8 مليون وجبة خلال الشهر الفضيل.

ويأتي هذا المشروع الذي تنفذه المؤسسة للعام السابع على التوالي، تكريساً لتعاليم ديننا الحنيف الذي يحث على التعاون والتراحم والمودة، حيث تعتبر من أهم مظاهرها موائد إفطار الصائم.

وحرصاً من المؤسسة على متابعة التفاصيل اليومية للمشروع، تم تكليف 166 منسقة ومشرفاً، موزعين في مختلف مناطق الدولة، لمتابعة جودة ونظافة الوجبات الرمضانية التي سيتم توزيعها مع أول أيام الشهر الفضيل، وسيتولون متابعة الأسر المواطنة أثناء عمليات إعداد وتجهيز وتسليم الوجبات في وقتها، بحيث يتم التأكد من ضرورة أن تكون الوجبات مطابقة للمواصفات المذكورة في العقد الموقع مع الأسر المواطنة المشاركة في المشروع.

وللإشراف على عمليات إعداد الوجبات الرمضانية، ولضمان مطابقتها مع مواصفات وإرشادات مركز أبوظبي للرقابة الغذائية سيتوزع المنسقون والمشرفون على مستوى الدولة، حيث تتولى المنسقات، وعددهن 22 منسقة التواصل مع السيدات والإشراف على عمليات إعداد وتجهيز الوجبات، فيما سيتولى المشرفون وعددهم 144 مشرفاً المواقع التي سيتم فيها التوزيع.

وفي كل إمارة يوجد عدد من المشرفين العاملين والمشرفين على المواقع، ومنسقات يتواصلن مع الأسر المواطنة، حيث يتولى مشرف الموقع عملية استلام الوجبات من الأسر المشاركات في المشروع، ويتأكد من عملية التغليف إذا كانت جيدة، ويراقب نوعية الطعام الموجود في الوجبات إن كان ناضجاً ونظيفاً ومكتمل العناصر المتفق أن تتكون منها الوجبة، كما يراقب عملية توزيع الوجبات على المستفيدين.

وتشترط المؤسسة في الأسر المواطنة التي تتولى مسؤولية توفير الوجبات الرمضانية، أن يتوافر عنصر نظافة المكان، والتأكد من جودة الأكل وتخزين الأدوات بصورة صحيحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض