• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مليار دولار مبيعات الأجهزة الجديدة

توقعات بتزايد عمليات الدفع الإلكتروني عبر الهواتف الذكية في 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

كشف تقرير حديث صادر عن «ديلويت للأبحاث» عن ارتفاع عمليات الدفع عبر الهواتف الذكية في المتاجر خلال عام 2014 بنسبة 1000% مقارنة مع العام السابق، وبالرغم من أن المحفظة الرقمية لن تحل محل المحفظة التقليدية، فإنّ عام 2015 سيشكّل نقطة تحوّل نحو اعتماد ملحوظ لعمليات الدفع عبر الهواتف الذكية من قبل المستهلكين، وتوقّعت ديلويت أنّ تواصل الكتب المطبوعة سيطرتها على قطاع النشر لتشكل نسبة 80% من مبيعات الكتب من حيث الحجم والإيرادات، ومن المتوقع أيضا أن يشهد عام 2015 تخطي الشركات المستهلكين لناحية اعتماد تكنولوجيات جديدة على غرار الطباعة الثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء، وهي الأجهزة والأدوات الإلكترونية القابلة للاتصال بشبكة الإنترنت، إضافة إلى طائرات التحكّم عن بعد.

وخلافاً للتوقعات السابقة فيما يتعلق بوصول مبيعات الهواتف الذكية إلى قمة النمو، توقع تقرير «ديلويت» السنوي حول الاتجاهات الرئيسة في قطاع التكنولوجيا والإعلام والاتصالات، حوالي مليار عملية تحديث عام 2015، مما يشير إلى عدم بلوغ هذه السوق مرحلة النضوج أو الركود بعد، وفي هذا السياق، قال سانتينو ساجوتو، الشريك المسؤول عن قطاع الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا في ديلويت الشرق الأوسط: أصبحت الهواتف الذكية تستخدم للتحقّق من الأرصدة، وتحويل الأموال، والمعاملات الإلكترونية، ولكنّها لم تصل بعد إلى مستوى «المحفظة الإلكترونية المتنقّلة» على الصعيد العالمي، ونتوقّع أن تكون 2015 السنة الأولى التي سيتمّ فيها تلبية كافة المتطلبات عبر الهواتف الذكية مما يسهّل عمليات الدفع عبر الهاتف لاسيما مع اتخاذ التدابير اللازمة لحماية بيانات المستهلك.

وشهد العام الماضي تحوّلاً في الطابع الاستهلاكي لتكنولوجيا المعلومات والذي كان سائداً في العقد الماضي، بحيث شهدت هذه الفترة إقبالا متواضعاً للمستهلكين على الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء على سبيل المثال، إلاّ أنّ «ديلويت» ترجح كفة الشركات في اعتماد وسائل التكنولوجيا الحديثة لا سيما الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء، والطباعة الثلاثية الأبعاد، وطائرات التحكّم عن بعد، وإنترنت الأشياء، مما سيولّد نسبة مبيعات أعلى للشركات مقارنة بنسبة المبيعات للمستهلكين.

وتشمل أهم العوامل التي ستؤثر على قطاع التكنولوجيا والإعلام والاتصالات عام 2015، مجموعة من العناصر، من بينها التكنولوجيا، حيث سيشهد عام 2015 تحولاً نحو اعتماد وسائل التكنولوجيا من قبل الشركات بنسبة أعلى، ليغير المسار الذي دام لعقد من الزمن حيث كان المستهلك أول من تبنى وسائل التكنولوجيا مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الإلكترونية.

وفي مجال الاتصالات، من المتوقع أن تشهد نهاية عام 2015 نقطة تحوّل بالنسبة إلى استخدام الهواتف الذكية في عمليات الدفع الإلكتروني في المتاجر حول العالم، وهي السنة الأولى التي يتمّ تناول المتطلبات المسبقة المتعدّدة لمثل هذه العمليات بشكل كاف، مما يصب في مصلحة المؤسسات المالية، والتجار، والمستهلكين وبائعي الأجهزة، وسيتمّ استخدام حوالى 10% من قاعدة الهواتف الذكية حول العالم لإجراء عمليات الدفع في المتاجر مرّة في الشهر على الأقل، مقارنة مع أقل من نصف بالمئة (وعلى رأسهم المعتمدون الأولون لهذه التكنولوجيا في اليابان) من حوالي 450 مليون هاتف ذكي في أواسط العام 2014.

وتوقع التقرير أن يتخطى سوق تحديث الهواتف الذكية عتبة المليار دولار للمرة الأولى، وسيتم بيع 1.35 مليار هاتف ذكي حول العالم عام 2015، من بينها مليار هاتف بنسخة أحدث لاستبدال النسخ التي يمتلكها المستهلكون في الأصل، وقد تطول دورة التحديث، إلا أن حجم الشاشة، والسرعة، والبرمجيات والتصميم كلها ميزات ستواصل في دفع عجلة النمو في عملية إنعاش الهواتف الذكية.

كما سيرتفع عدد البيوت المجهّزة بخدمة البث المكثف «البرودباند» على الصعيد العالمي بنسبة حوالى 2% ليصل إلى 725 مليون، وسترتفع سرعات معدّل هذه الخدمة بنسبة 20% في معظم الدول، وستتسع الهوة أكثر فأكثر عام 2015 بين من يتمتّع بأسرع خدمة بث مكثف ومن تتوافر لديه السرعة التقليدية، مما يؤمّن تجربة تختلف بين منزل وآخر، خصوصاً بالنسبة إلى تطبيقات خدمة البث المكثف العالية مثل تحميل أفلام الفيديو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا