• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الأطفال في مرمى المخاطر .. بعيداً عن العيون قريباً من المـآسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

استطلاع: هدى الطنيجي وعمر الأحمد ومنى الحمودي

قد تتنوع الأسباب وراء هذه الحوادث المؤلمة، منها: ضعف الرقابة الأسرية الموجهة من ذوي الأطفال أو الافتقار إلى عناصر السلامة الواجب توافرها في المواقع المرتادة ، الأمر الذي يستوجب تضافر مختلف الجهود وتعاون الجهات والمؤسسات المعنية لحماية الأطفال من أخطار تحدق بهم هنا وهناك.

نشر الوعي

ويطالب حمد عبدالله العلي بضرورة التركيز على نشر الوعي بين فئات المجتمع عبر وسائل الإعلام، موضحاً أن الحوادث قد تكون فعلاً خارجة عن تحكم الإنسان وتحدث للجميع ، لكن يجب أخذ الاحتياطات والحذر، خاصة فيما يتعلق بالأطفال الذين يحتاجون دائماً إلى رعاية مستمرة تأتي أولاً من الوالدين. ويقول: إن جميع فئات المجتمع تتابع وسائل الإعلام بشتى أنواعها، لذا يجب على هذه الوسائل استغلال قدراتها وشن حملات توعوية لتثقيف الأهالي بمخاطر ترك الأطفال في المقاعد الأمامية في المركبات أو ترك نوافذها مفتوحة أو حتى زيارة أماكن الوديان أثناء اعتدال الجو وهطول الأمطار، مشيراً إلى أن بعض الأهالي يستسهلون بعض المخاطر التي تحدق بفلذات أكبادهم.

الاعتماد على الخادمات

وذكرت خولة المزروعي ، أن الإهمال لدى بعض الوالدين وصل إلى درجة الاعتماد تماماً على الخادمات سواء في البيت أو خارجه، مشيرة إلى أن الخادمة لن تخاف على فلذات الأكباد بقدر الوالدين. وأكدت المزروعي أهمية وجود كرسي الأطفال في السيارة قائلةً: «الأطفال مكانهم في المقعد الخلفي على كرسي خاص بهم. وطالبت بعدم ترك نوافذ السيارة مفتوحةً ، لأن الطفل كثير الحركة وفضولي مما يدفعه إلى محاولة استكشاف ورؤية ما في الخارج».مسؤولية الوالدين ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض