• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

ناشطة شقراء تدعي لسنوات أنها من أصول افريقية ‫

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

الاتحاد نت-مصطفى أوفى

‎فجر والدا ناشطة حقوق مدنية أميركية مفاجأة من العيار الثقيل حين أكدا أن ابنتهم ليست من أصول افريقية بل تنتمي إلى عائلة من البيض‫.‬

‎وجاء في تقرير نشرته صحيفة ‫"‬ديلي ميل‫"‬ أن الناشطة راتشيل دوليزال، التي ترأس منظمة للدفاع عن الحقوق المدنية للأميركيين من أصول افريقية وأستاذة الدراسات الافريقية في جامعة استرن واشنطن في سبوكان- خدعت الجمهور حول انتمائها العرقي لعدة سنوات‫.‬

‎وقد قدمت والدة الناشطة صورة تثبت ما ذهبت إليه‫.‬ فبينما تبدو راتشيل الآن، وعمرها 37 عاما، بعينين سوداوين وشعر أسود مجعد وبشرة داكنة، قدمت والدتها روثان دوليزال صورا من الفتاة عندما كانت لا تزال منمشة وشقراء‫.‬

‎وما زالت والدة الناشطة ووالدها يعيشان في ولاية مونتانا التي تربت فيها راتشيل معهما‫.‬ وقالت الوالدة إن أصول العائلة من خلفية تشيكية وسويدية وألمانية ولا علاقة لها بافريقيا‫.‬

‎وأكدت والدة راتشيل أنه ‫"‬من المحزن جدا أن راتشيل لم تعد هي ذاتها‫. كانت فعاليتها في قضايا الأميركيين من أصول افريقية ستكون أكثر مصداقية وكانت ستكون أكثر فائدة لو أنها ظلت‬ صادقة مع الجميع‫".‬

‎ولم يعرف لماذا باحت والدتها بهذه المعلومات‫.‬ لكن الناشطة كانت قد أكدت أنها ليست على اتصال بعائلتها منذ مدة‫.‬ وفي مقالات سابقة، كتبت أن والديها كانا عنيفين معها‫.‬

‎وكانت الناشطة قد كتبت أن والدتها الأبيض هو مجرد زوج والدتها‫.‬ ونشرت في يناير الماضي على ‫"‬فيس بوك‫"‬ صورة مع رجل أسود قالت إنه والدها‫. ‬

‎ووثقت روثان دوليزال، حديثها بصور من مختلف مراحل حياة ابنتها‫.‬

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا