• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مرونة ساعات العمل تسبب زيادة التوتر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يناير 2016

الاتحاد نت- دينا عيسى

قالت صحيفة "ديلي ميل" إنه بالرغم من أن البعض قد يرى أن الأعمال التي لا تحدد بدقة أوقات العمل وعدد ساعاته تتميز بالمرونة إلا أن خبراء أكدوا أن مثل تلك الأعمال تتسبب في مرض أصحابها لشعورهم بالتوتر الدائم وتوقعهم لضغوط  من العمل.   ونقلت الصحيفة عن علماء قولهم إن الأشخاص الذين يعملون بنظام الدوام الجزئي أو العمل من المنزل يجدون صعوبة كبيرة في فصل أدمغتهم عن وظائفهم حيث يتوقعون أن يتم تكليفهم بالعمل في أي وقت وهو ما يحفز إفراز هرمونات التوتر  في الجسم بشكل مستمر.   وتقول البروفيسورة جيل كينمان أستاذة علم النفس في جامعة بيدفوردشاير "توقع التكليف بالعمل في أي وقت يصيب الشخص بالقلق ويحفز الجهاز العصبي على التنبه بشكل دائم".   وأضافت أن ذلك "يؤثر سلبا على جودة النوم وعلى مناعة الجسم"، مشيرة أن تلك الحالة تصل بالأشخاص إلى الاندفاع نحو تعاطي "المهدئات والمواد المنومة بل والتدخين والكحول في بعض الأحيان".   وتأتي تلك النتائج بعكس دراسات سابقة أفادت بأن ساعات العمل الحرة والدوام الجزئي يضمن صحة أفضل للموظفين.   ونقلت الصحيفة أن خبراء علم النفس يرون أن زيادة التكنولوجيا التي سهلت اتجاه الكثيرين العمل بنظام الدوام الجزئي أو القيام بأعمال من المنزل هي نفسها التي تسببت في زيادة التوتر في العمل حيث أنها دفعت الأشخاص إلى المتابعة  المستمرة لهواتفهم ورسائلهم الإلكترونية.   وكانت الحكومة البريطانية قد وسعت دائرة السماح للموظفين بالعمل من المنزل منذ يونيو الماضي بعد أن كان ذلك مقصورا على من يقومون برعاية أطفال أو مسنين في الأسرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا