• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تناولت قضايا معاصرة تهم المجتمع

«جامعة محمد الخامس» تطبع أطروحات بحثية لخريجين مواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

عمر الأحمد (أبوظبي)

قامت جامعة محمد الخامس في أبوظبي بطباعة أطروحات بحثية لخريجين مواطنين في برنامج الماجستير بالجامعة تتناول قضايا تهم الدولة والمجتمع.

وقام الخريج ناصر عبدالله اليماحي بإعداد أطروحة بحثية تحت عنوان «ظاهرة الاتجار بالبشر وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحتها»، تناولت التطور التاريخي للظاهرة، وأسباب ظهورها وآثارها وموقف الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية منها، وجهود الدولة في مكافحتها سواء على النطاق المحلي أو الدولي.

وأعدت الخريجة وديمة غانم علي بن حمودة الظاهري «البيئة في مقاصد الشريعة الإسلامية وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافظة عليها» كأطروحة بحثية، وأخذت الظاهري مدينة «مصدر» أنموذجاً في هذه الأطروحة، وتناولت مواضيع تتعلق بالبيئة في مقاصد الشريعة، ومنهج الإسلام في الحفاظ على البيئة، ودور الإمارات في المحافظة على البيئة وبناء مدينة «مصدر» التي تعد أنموذجاً في تطبيق مقاصد الشريعة.

بدورها قامت الخريجة مريم ناصر الزيودي بتقديم أطروحة بحث بعنوان «العمل التطوعي وتأصيله الشرعي وتطبيقاته في دولة الإمارات العربية المتحدة» تناولت فيه التأصيل الشرعي للعمل التطوعي وضوابطه وأنواعه ومجالاته وتطبيقاته في الدولة، كما تطرقت إلى النماذج الفريدة من العمل التطوعي في الدولة.

وقدمت الخريجة أسماء سعيد المعمري بحثاً بعنوان «دور الحضانة وأثرها في تربية الطفل وإعداده في مجتمع الإمارات المعاصر» تحدثت فيه عن تربية الطفل في القرآن الكريم والسنة النبوية، وعن دور الحضانة في الإمارات وأهميتها وأهدافها وواقعها والوضع القانوني لها وأثرها.

كما قدم الخريج أحمد علي اليماحي بحثاً بعنوان «العلاقات الدولية في السيرة النبوية في وقت السلم» ركز فيه على علاقات دولة الإمارات كأنموذج، وتناول آليات العلاقات الدولية الإسلامية وقت السلم، والعلاقات الدولية السلمية لدولة الإمارات.

من جانبها قامت فاطمة سيف الدهماني بتقديم رسالة بحثية بعنوان «الانتصار للسنة قديماً وحديثاً» تطرقت فيها إلى مكانة السنة النبوية في التشريع الإسلامي ومدى العناية بها، ومنكريها قديماً وحديثاً، ومستقبل دراسات السنة النبوية، كما قدمت الدهماني نماذج من المنتصرين للسنة قديماً.

وعبر الدكتور فاروق حمادة المستشار الديني بديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، مدير «جامعة محمد الخامس»، لـ«الاتحاد»، عن فخره واعتزازه بقيام هذه الكوكبة من الخريجين المواطنين بتقديم أطروحات بحثية متعمقة من شأنها إثراء البحث الديني بقضايا معاصرة تهم المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض