• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

في ظاهرة غير مسبوقة

«العوق» العملاق يملأ سوق السمك في خورفكان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

فهد بوهندي (خورفكان)

ضخ الصيادون في خورفكان كميات كبيرة وبأحجام عملاقة من الحبار المعروف محلياً«بالعوق»، «أحد الأنواع الجديدة على الأسواق المحلية» في ظاهرة غير مسبوقة أسعدت الصيادين والمستهلكين،خصوصاً أن حجم «العوق المحلي» لا يتعدى غالبا كف اليد، فيما يبلغ وزن الحبارة الواحدة التي ملأت السوق قرابة 10 كيلوجرامات وأكثر، وأدى وجود هذه الكميات الضخمة من الحبار إلى توافد سيارات تجار الأسماك من مختلف مدن الدولة للمزايدة وتصديرها إلى الأسواق المحلية.

من جهته، أكد الصياد مصطفى قاسم أن الصيادين اكتشفوا وجودها في المياه المحلية خلال اليومين الماضيين عند خروجهم لاصطياد سمكة الخيل الموسمية، حيث فوجئوا بوجود كميات ضخمة من هذا النوع من الحبار على بعد 40 ميلا بحريا تقريبا، فقاموا باستبدال معداتهم لتتناسب مع هذا الحجم وضخوا كميات ضخمة من هذا النوع الجديد على الأسواق التي فوجئت في أول يوم بكمية ضخمة تعدت 800 حبة. وبلغ سعر الصندوق بالجملة الذي يضم ما يقارب 20 حبارة 450 درهما، فيما ضح الصيادون كميات مضاعفة خلال اليومين التتاليين أدت إلى انخفاض السعر إلى أدنى مستوى، وبلغ الصندوق بسعر الجملة 120 درهما، بما يساوي أقل من 10 دراهم للحبارة الواحدة. وقال الصياد مصطفى قاسم:عادة ما تكون هذه الأنواع من الحبار بهذا الحجم في المحيطات وعلى عمق كبير، وهي حسب علمي نادرا ما تدخل الخليج، وإنما وجدت هذه الفترة مقابل الساحل الشرقي على خليج عمان المفتوح على المحيط، وهي من الكائنات البحرية المهاجرة.

من جهة أخرى، قال البائع الآسيوي عبدو: لقد أغرقت كميات الحبار السوق، وشهدت حركة البيع والشراء في المزادات انتعاشاً غير معتاد، يبدأ من الصباح الباكر، علما أن هذا النوع كان يأتي بكميات قليلة وبأحجام صغيرة لا تستهلك، وإنما يستخدمها الصيادون كطعم للصيد.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الكميات الكبيرة التي بلغت الآلاف لا يحتملها سوق خورفكان، ولذلك تم تصديرها إلى الأسواق الكبيرة في مدن الدولة الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا