• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وفاة عاشر ضحايا «كورونا» بكوريا والاقتصاد يتراجع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

سيؤول (وكالات) أفادت كوريا الجنوبية عن وفاة عاشرة أمس، جراء إصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، في وقت أدى ظهور المرض من جديد إلى تراجع حاد في الحركة الاقتصادية، ما أرغم البنك المركزي على خفض معدل الفائدة. وفيما يعد أكبر انتشار لفيروس كورونا خارج السعودية، توفي أمس رجل (65 عاما) بعد إصابته بالفيروس، أثناء علاجه في المستشفى بسبب سرطان في الرئة. ومن جانبها، أعلنت السعودية تسجيل 12 إصابة جديدة بالفيروس كورونا خلال الأسبوع الماضي في الهفوف وجدة والرياض. وأفادت سيؤول أمس عن 14 أصابة جديدة، بما في ذلك أول إصابة لامرأة حامل، ما يرفع إلى 122 عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في كوريا الجنوبية. وسجلت المؤسسات المحلية، بما في ذلك مراكز التسوق ودور السينما والمطاعم والحدائق، انخفاضاً حاداً في أعمالها بسبب تجنب الناس الوجود في الأماكن المزدحمة. وقال حاكم البنك المركزي في كوريا الجنوبية لي جو يوول، إن تباطؤ الصادرات والمخاوف الناجمة عن فيروس كورونا على الأعمال كانا عاملين أساسيين في قراره خفض معدل الفائدة الرئيسية بربع نقطة مئوية إلى 1,5 بالمئة، وهو حد أدنى قياسي. وقال لي إن التأثير الفعلي للمرض لم يتضح بعد لكننا فكرنا أنه من المفضل التصرف بشكل مبكر للحد من تأثيره السلبي.. على الاقتصاد. وأعلن البنك المركزي في بيان «نخشى بصورة خاصة أن تتدهور الأجواء الاقتصادية ونفسية المستهلكين بشكل سريع بسبب أزمة كورونا بعدما كانت تتحسن مؤخراً». وألغى هذا الشهر أكثر من 54 ألف زائر أجنبي رحلات كانت مقررة إلى كوريا الجنوبية. وأعلنت وزارة الصحة السعودية أمس تسجيل (12) إصابة بفيروس كورونا خلال الأسبوع الماضي في الهفوف وجدة والرياض.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا