• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حكومة الوفاق تعتمد 4 سفراء للمرة الأولى

فلول داعش بسرت محاصرون في كيلو متر مربع واحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

طرابلس (أ ف ب)

أعلن متحدث باسم قوات حكومة الوفاق الليبية التي تقاتل تنظيم داعش الإرهابي منذ أشهر أن عناصر التنظيم محاصرون في رقعة لا تتجاوز كيلو متراً مربعاً واحداً، مشيراً إلى أن القوات الحكومية تتقدم ببطء شديد بسبب المقاومة الشرسة والخشية من خسارة مقاتلين ووجود مدنيين عالقين في هذه المنطقة. وقال رضا عيسى وهو أحد المتحدثين باسم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني إن «تأخير حسم المعركة أسبابه كثيرة، أهمها إنها عبارة عن حرب شوارع شرسة جدا يستميت داعش لاطالتها في أمتارها الأخيرة». وأضاف:«الحرب طالت، لكنها في النهاية معركة وليست مباراة كرة قدم حتى نضع لها إطاراً زمنياً محدداً. الأهم بالنسبة لنا الحفاظ على حياة مقاتلينا وعلى المدنيين الذين يتخذهم داعش دروعاً بشرية ولو تطلب ذلك التقدم ببطء». وقتل في الحملة التي اطلق عليها اسم عملية «البنيان المرصوص» أكثر من 650 مقاتلًا حكومياً واصيب أكثر من ثلاثة آلاف بجروح، فيما بلغ عدد قتلى الإرهابيين في المدينة بين 1800 والفي قتيل، بحسب عيسى.

وقال المتحدث «المنطقة المتبقية صغيرة جدا لا تتجاوز الكيلومتر المربع الواحد، لكننا لا نريد فقدان مزيد من المقاتلين حتى ولو أن ذلك يعني إطالة أمد المعركة».

ويتابع: «موضوع المدنيين أيضاً خطير جدا، فمقاتلينا يسمعون صراخهم من المنازل كلما كان هناك قصف. لا نعرف أعدادهم، لكن داعش يمنعهم من الخروج، ولذا فانه يجب التعامل مع هذه المنطقة المتبقية بحذر كبير». وقال عيسى «المعركة ليست سهلة أبدا، فنحن نقاتل فكراً متطرفاً متسلحاً ينشد الموت. أدركنا منذ البداية صعوبة وشراسة المعركة، وأن هذا العدو لا يمكن القضاء عليه إلا بقتل كامل أفراده. وهذا ما سنفعله».

من جهة أخرى، تسلمت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس أوراق اعتماد أربعة سفراء، وذلك للمرة الأولى منذ دخولها العاصمة الليبية أواخر مارس الماضي، على أن يعمل هؤلاء السفراء من خارج ليبيا في الوقت الحالي. وتسلم رئيس الحكومة فايز السراج في مبنى السرايا الحمراء التاريخي أوراق اعتماد سفراء كندا والنمسا وتركيا واليمن في احتفالية حضرها مسؤولون ليبيون بينهم وزير الخارجية محمد سيالة. وقال بيان حكومي نشر على موقع حكومة الوفاق على (فيسبوك) إن السفراء الأربعة القوا كلمات أكدوا فيها البدء في افتتاح سفارات دولهم وعودة بعثاتها الدبلوماسية «في الفترة القليلة المقبلة».

وهي المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد أوراق سفراء بشكل رسمي في طرابلس منذ بدء عمل حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي نهاية مارس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا