• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

موجة سخرية على الجماعة الإرهابية تجتاح «تويتر»

مصر: «الإخوان» تفشل في الحشد وتلجأ لفبركة الصور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

القاهرة (وكالات)

فشلت جماعة «الإخوان» الإرهابية المحظورة أمس في حشد مؤيدين للخروج في تظاهرات ظلت تدعو لها منذ أشهر، ما دعاها للجوء إلى فبركة صور قديمة لتزعم وجودها في الشوارع والميادين. وفيما عززت الشرطة من وجودها في الميادين الرئيسة، وعلى بعض الجسور وقرب المؤسسات الحيوية ترقباً للتظاهرات، بدت شوارع القاهرة خالية من المارة أكثر من المعتاد في صبيحة نهار جمعة. ودشن رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» هاشتاج «محدش نزل» محتلاً صدارة الترند، في إشارة إلى الشوارع الخالية من المتظاهرين المزعومين، وأيضاً إلى وعي الشعب المصري ومعرفته بالمخربين ودعاة الفوضى. وانهالت السخرية من المدونين في الهاشتاج على الفشل الإخواني.

وبعد أن اختفت المظاهرات تماماً عن الشوارع خلال يوم 11-11، لجأت جماعة الإخوان إلى نشر صور قديمة للمظاهرات في بعض المحافظات، على رأسها كفر الشيخ والعاشر من رمضان، في الوقت الذي اختفى فيه تماماً قيادات الإخوان البارزة عن الحديث حول هذا اليوم. ونشرت صفحة حزب الحرية والعدالة المنحل صور قديمة لمظاهرات في كفر الشيخ والعاشر من رمضان، زعموا أنها استجابة لدعوات الإخوان للتظاهر أمس، كما نشرت الصفحة أيضاً صور لمظاهرات قديمة بمحافظة بني سويف زعمت أنها لمظاهرات أمس.

وفي مقابل فشل دعوات التظاهر، شهدت عدد من المحافظات إقبالاً على المناطق السياحية وتوافد السياح من الجنسيات الأجنبية، فيما توافد الطلاب على متاحف وزارة الثقافة، في إطار خطة الوزارة لفتح المتاحف اليوم لتنشيط الوعى الثقافي والأثري، والتي أعلن عنها وزير الثقافة الدكتور حلمي النمنم. ففي الإسكندرية شهدت ساحة مسجد القائد إبراهيم، عقب صلاة الجمعة وقفة لرفض دعوات تظاهر الجماعة الإرهابية، ورفعوا خلالها لافتة كتبوا عليها مظاهرات 11/11 هي الفنكوش، كما رفعت سيدة فردة حذاء تعبيراً عن رفضها دعوات الإخوان للتظاهر، ورفع آخرون قرون الفلفل الأحمر وكتبوا عليها «يا كايدهم يا سيسي»، بالإضافة إلى لافتات «مصر هتفضل حرة»، و«جيش وشرطة وشعب إيد واحدة». وفى دمياط نظم عشرات المواطنين وقفة بميدان الساعة، لتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي، هتفوا خلالها هتافات مناهضة للجماعة الإرهابية، وسط إجراءات أمنية مشددة وتكثيف لقوات الشرطة العسكرية والقوات الخاصة والشرطة. وفي الغربية، توافد عمال ومهندسو وفنيو شركة الملح والصودا بكفر الزيات على عملهم، أمس الجمعة، في مبادرة عمالية لرفض دعوات التخريب والفوضى في 11 نوفمبر مجاناً حباً في مصر. وعلق العمال اللافتات بجميع مصانع الشركة تحت شعار «العمل يوم الجمعة حباً لمصر»، بالإضافة إلى عبارات «للرئيس ولمصر.. حبنا لبلدنا إنتاجنا مش كلامنا». من جانبه، وصف رئيس الوزراء شريف إسماعيل عدم الاستجابة لدعوة التظاهر بأنه «خيار شعبي للاستقرار». وقال إسماعيل في بيان صادر من مكتبه إن «الشعب اختار الاستقرار والبناء والإصلاح... مصر ستتبوأ مكانتها، ويتحقق لها على يد قيادتها السياسية الواعية المزيد من التقدم». وأكد أن «الحكومة تعمل بأقصى جهد لتلبية كافة احتياجات المواطنين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا