• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«علاج جماعي» لركاب مترو نيويورك لتجاوز صدمة الانتخابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

نيويورك (أ ف ب)

يحاول سكان نيويورك التعبير عن حالة الغضب والإحباط التي أصابتهم بعد الفوز المفاجئ لدونالد ترامب في الانتخابات الأميركية، بكتابة رسائل على أوراق صغيرة ملونة وتعليقها في المترو، فيما يشبه التعاون الجماعي على التعافي من أثار هذه الصدمة.

«هل أنا الوحيد المصاب بالخوف؟»، «أنا غاضب»، «احتاج لمن يحضنني».. هذه نماذج عن العبارات المعلقة على جدران مترو نيويورك، تعبيرا عما يختلج في نفوس عدد كبير من المواطنين الأميركيين، وذلك منذ بعد ظهر الأربعاء الماضي. وبعد 24 ساعة على انطلاق هذه الظاهرة، كان بالإمكان إحصاء ثلاثة آلاف ورقة من هذا النوع كتبها مواطنون مذعورون من وصول رجل الأعمال ذي الخطاب العنصري والشعبوي إلى سدة الرئاسة.

وتعود هذه الفكرة إلى فنان شاب من نيويورك يهتم أيضاً بالعلاج بالأعشاب، ويدعى ماثيو تشافيز.

فمنذ تسعة أشهر، أطلق شافيز مبادرته هذه ممضياً أوقاتاً في المترو رافعاً شعاراً مكتوباً عليه «العلاج في المترو»، مشجعاً سكان نيويورك على التنفيس عما يدور في أذهانهم على أوراق صغيرة وتعليقها في عربات النقل الجماعي هذه. وبعد انتخاب دونالد ترمب، سادت حالة من الصدمة في هذه المدينة التي يناصر معظم سكانها هيلاري كلينتون، ولم يتوقع أي منهم ان يفوز منافسها المثير للجدل بسدة الرئاسة.

وقد وضع تشافيز طاولة صغيرة في محطة المترو جمع فيها بعض ما كتب في المترو، وعلق على الجدار وراءه عبارة «عبر عن نفسك».

وسرعان ما بدأ الناس يتوقفون أمامه، لبضع دقائق، يمسكون ورقة، يكتبون رسالة، ويشكرونه، ثم يمضون وعيون الكثيرين منهم تغرق بالدموع.

وكتبت شابة في الثالثة والثلاثين تدعى اندريا ريكارت «أنا غاضبة»، وكان ذلك كافيا لجعلها تشعر ببعض الراحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا