• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«عمليات تصريف» تبدد محاولات سوق دبي المالي الاحتفاظ بصعوده

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

حالت عمليات تصريف من قبل مستثمرين لا يزالون متخوفين من عودة موجة الهبوط، دون احتفاظ سوق دبي المالي بصعوده لجلسة ثانية أمس، بعدما شجعت الارتدادات القوية للسوق في جلسة أمس الأول بارتفاع نسبته 6%، كثيرا من المستثمرين على البيع، مما أجبر السوق على تغيير مساره من الارتفاع إلى الهبوط.

وتراجع المؤشر العام للسوق بنسبة 0,71%، وأغلق عند مستوى 4222 نقطة، بعدما اقترب بعد مرور ساعتين من الجلسة من مستوى 4300 نقطة، بدعم من الأسهم القيادية خصوصا سهم شركة إعمار الذي واصل صعوده إلى 9,25 درهم، بيد أن استمرار صعود الأسهم القيادية شجع مستثمرين على البيع، مما دفع السوق نحو التراجع.

ومع ذلك، رأى وسطاء ومحللون ماليون تماسكاً جيداً للسوق، يتوقع أن يتعزز بداية الأسبوع المقبل مع بدء شهر رمضان، حيث يساهم الهدوء المتوقع خلال الشهر في إتاحة الفرصة للسوق لأن يلتقط أنفاسه.

وأنهى سوق دبي المالي تعاملات الأسبوع الحالي بأكبر انخفاض أسبوعي منذ سنوات عدة بلغت نسبته 8%. وبذلك تصل نسبة انخفاض المؤشر العام للسوق منذ اعلى مستوى سجله منتصف مايو الماضي فوق مستوى 5400 نقطة وحتى إغلاق الأمس نحو 21.8%. وبحسب احصاءات السوق، انخفضت قيمة التداولات خلال جلسة الأمس إلى 999 مليون درهم مقارنة مع ملياري درهم خلال جلسة أمس الأول، وشهد السوق تداول نحو 440,2 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 8674 صفقة.

وسجلت أسعار 11 شركة ارتفاعاً مقابل انخفاض اسعار 18 شركة واستقرت أسعار شركتين من دون تغير.

وتعرض السوق لحالة من التقلب بين ارتفاع وهبوط، حيث ظهرت حالة من الشد والجذب بين مستثمرين يرغبون في الدخول بعمليات شراء على الأسهم القيادية، وبائعين يسعون للبيع، لاستغلال ارتداد السوق، وخوفاً من عودة السوق من جديد إلى الهبوط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا