• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مدير عام «الهيئة الاتحادية» لـ «الاتحاد»:

300 مليون درهم لمشروعات الكهرباء والماء في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

محمد صلاح

محمد صلاح (رأس الخيمة) أكدت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أن شبكة الكهرباء في إمارة رأس الخيمة شهدت خلال الفترة الماضية تطويراً كبيراً شملت جميع مرافق هذا القطاع الحيوي والمهم، وذلك ضمن توجيهات القيادة الرشيدة بتقوية البنية التحتية لقطاع الكهرباء في جميع المناطق التي تغطيها الهيئة والذي انعكس بدوره القضاء على قوائم الانتظار بالنسبة لمنشآت الأهالي التجارية والعقارية، وكشفت الهيئة عن تنفيذ مشروعات ضخمة أخرى في هذا القطاع الحيوي بقيمة 300 مليون درهم تشمل محطات النقل والتوزيع في الإمارة.وأوضح المهندس محمد محمد صالح مدير عام الهيئة أن شبكة الكهرباء شهدت نقلة كبيرة في جميع المناطق التي تغطيها الهيئة في إلامارة وهو مساهم في القضاء تماماً على قوائم الانتظار التي كانت في السابق بالنسبة للعقارات السكنية التجارية التي يمتلكها الأهالي، حيث ساهمت عمليات الربط مع شبكة مياه وكهرباء أبوظبي في إيجاد الحلول المناسبة والمتعلقة بالإمدادات. وأكد لـ «الاتحاد» أن الهيئة وبتعليمات من القيادة الرشيدة نفذت العديد من المشروعات المتعلقة بالبنية التحتية في إمارة رأس الخيمة التي تم تطوير شبكتها على عدة مراحل خلال السنوات الماضية ما ساهم في القضاء تماماً على جميع مشاكل انقطاع التيار عن المناطق السكنية بالإمارة، وكذلك تلبية الحاجة المتزايدة من الكهرباء التي شهدت تطورات سريعة، وبناء العديد من المناطق السكنية. وأضاف: تنفذ الهيئة في الوقت الحالي عدداً من المشروعات الكبيرة التي تم إنشاؤها في السابق، وذلك لخدمة الأهالي والمقيمين في الإمارة وتشمل هذه المشروعات إحلال ما تبقى من الشبكات القديمة وكذلك إنشاء محطات التحويل والتوزيع الجديدة وبقيمة إجمالي 300 مليون درهم. وتابع: نجحنا خلال الفترة الماضية في القضاء تماماً على مشاكل انقطاع الكهرباء عن جميع المناطق التي تغطيها الهيئة إلا خلال الظروف الخارجة عن إرادة الهيئة مثل الحوادث المرورية، التي تؤثر على أعمدة الكهرباء والكابلات وغيرها، وفي الوقت الحالي في حال حدوث أي عطل يتم تغذية المناطق المتأثرة على الفور من مصدر آخر ودون أن يشعر المستهلك بهذه الأعطال، لافتاً إلى أن هذا النظام قضى بشكل كبير على المشاكل السابقة، التي كانت تتعرض لها بعض المناطق عند وجود مثل هذه الأعطال.وبين أن الهيئة نجحت في رفع كفاءة محولات الخدمة في الشعبيات لخدمة الامتدادات السكنية الجديدة، كما ألغت الخطوط الهوائية في بعض المناطق القديمة واستبدالها بكابلات أرضية ذات كفاءة عالية. وأوضح أن المشروعات الحالية التي يتم إنشاؤها في الإمارة تشمل محطات توزيع فرعية ورئيسية مثل محطة منطقة دهان وهي محطة رئيسية بقدرة «132 كي في» ومن المتوقع الانتهاء منها في شهر سبتمبر من العام الجاري، كما تنفذ الهيئة توزيع 33 محطة في عدد من المناطق أهمها، محطة مستشفى الشيخ خليفة وتنتهي في أكتوبر من العام الجاري، ومحطة شمل وتنتهي نوفمبر من العام 2015 ومحطة غليلة تنتهي في ديسمبر 2015، ومحطة غليلة في ديسمبر من العام الجاري، إلى جانب تنفيذ محطة الرمس 2 وتنتهي في فبراير من العام المقبل، ومحطة الظيت في يناير 2016 والرفاعة في مارس 2016 والجزيرة الصناعية والحمرانية في أبريل المقبل والدقداقة في يوليو من العام المقبل، مشيراً إلى هذه المحطات من شأنها مواجهة أية أحمال زائدة على الشبكة حتى العام 2018. وتابع: انتهينا من عدد من المشروعات التي بدأنا العمل فيها خلال الفترة الماضية ومن ضمنها مشروعات محطات التحويل، وتمديد واستبدال الكابلات الكهربائية، مثل محطة المدينة القديمة 132 وزيادة اعتمادها إلى جانب محطة مفاتيح كهرباء النخيل 33 ك.ف لنقل التغذية إلى المفاتيح الجديدة ونقل المغذيات عليها وهي الكابلات التي تغذي محطتي المدينة القديمة ومحطة شريشة، وذلك لتفادي الأعطال بالمفاتيح القديمة، وانتهت الهيئة من تم تمديد كابلات أرضية بطول 3 كم وتركيب محولين لتغذية محطة التحلية في غليلة وخزانات المياه في المحطة، كما انتهت الهيئة من تم تركيب محولين في منطقة الرمس لتلبية احتياجات سكن المواطنين للمساكن الشعبية بمنطقة الرمس وخورخوير، بالإضافة إلى تم تمديد كابلات أرضية بطول 9 كم من محطة توليد النخيل إلى محطة الشريشة، وذلك لتأمين استمرارية التيار الكهربائي في المنطقة في حالة حدوث أي أعطال. وأضاف: تم توصيل 1,352 سكن مواطن بجانب مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، وقد تم توصيل 325 طلباً تجارياً بين محلات وبنايات وفلل للإيجار، إلى جانب توصيل 52 طلبا حكوميا (مدارس وزارة الأشغال). وحول المشاكل المتعلقة بالمناطق القديمة في إمارة رأس الخيمة أكد صالح أن الهيئة تبذل جهوداً حثيثة مع الجهات المعنية في الإمارة للحصول على مسارات في هذه المناطق مثل غليلة وخور خوير وضاية ورأس الخيمة القديمة وبعض مناطق الخران والفحلين، وذلك لرفع كفاءة هذه المناطق وربطها بمغذيات أرضية، لافتاً إلى أن عدد المساكن في جميع هذه المناطق لا يتجاوز 250 مسكناً. وأوضح أن الهيئة ليس لديها أي مشاكل متعلقة بالإمداد خاصة بعد إتمام عمليات الربط مع شبكة مياه وكهرباء أبوظبي خلال الفترة الماضية .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض