• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

استعرضت معايير الترشح وآليات التصويت

اللجنة الوطنية: فترة الدعاية الانتخابية 25 يوماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

Amna Alktebi

آمنة الكتبي (دبي)

حددت اللجنة الوطنية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي فترة الدعاية الانتخابية في الدورة، بـ25 يوماً، تبدأ من 6 سبتمبر إلى 30 من الشهر نفسه، كما زادت مدة التصويت إلى 12 ساعة يومياً، تبدأ من 8 صباحاً إلى 8 مساءً، بدلاً من 11 ساعة في الدورة السابقة، خلال أيام التصويت الأساسية، إضافة إلى تحديد 3 أيام للتصويت المبكر تبدأ من 28 سبتمبر وتنتهي في 30 من الشهر نفسه في مركز انتخابي واحد على الأقل في كل إمارة. وجددت اللجنة ثقتها في نظام التصويت الإلكتروني الذي يعد الأكثر دقة وسرعة وضماناً لسرية المعلومات، لافتةً إلى أنه تم تلافي جميع سلبيات هذا النظام التي وقعت في الدورة السابقة، ومن المتوقع أن يتم تطبيق هذا النظام على الاقتراع للمواطنين المقيمين بالخارج في الدورات السابقة، لكنهم سيدلون بأصواتهم يدوياً في هذه الدورة.جاء ذلك خلال رشة عمل تعريفية للإعلاميين نظمها المجلس الوطني الاتحادي أمس الأول بمشاركة ممثلي اللجنة الوطنية للانتخابات وعدد من الإعلاميين، بمختلف الوسائل الإعلامية.وناقشت الورشة التطور التدريجي الذي ظهر في زيادة الهيئة الانتخابية من 7 آلاف شخص في الدورة الانتخابية للمجلس الوطني الاتحادي في العام 2006، إلى 135 ألف شخص في الدورة الانتخابية للعام 2011، ومن المتوقع أن تشهد الهيئة الانتخابية زيادة ملحوظة في الدورة الانتخابية الحالية.

وأكد الدكتور سعيد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني عضو اللجنة الوطنية للانتخابات أهمية الورشة خاصة في مجال بلورة آليات تخدم العلاقة بين البرلماني والإعلامي، والتي تصب في خدمة عمل الطرفين.وتحدث الغفلي في مستهل الورشة عن برنامج التمكين، الذي أسسه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في خطابه بمناسبة اليوم الوطني الرابع والثلاثين في عام 2005، ويهدف البرنامج إلى تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي، وتمكينه ليكون سلطة مساندة ومرشدة وداعمة للمؤسسة التنفيذية.وأشار إلى أهمية انتخابات عام 2006 موضحاً أنها خطوة مهمة في تعميق ثقافة المشاركة السياسية وتطوير ممارستها، ونوعاً من الحراك الاجتماعي وتغييراً في الأسلوب الذي يهدف إلى وجود نوع من الممارسة الانتخابية السياسية وإيجاد حديث عام حولها.

الهيئة الانتخابية

وبينت الورشة مفهوم الناخب، وهو كل مواطن ورد اسمه في الهيئة الانتخابية للإمارة التي ينتمي إليها، وأهمية صوت الناخب واعتباره الوسيلة التي تكفل اختيار أصلح المرشحين، لتمثيل شعب الاتحاد في المجلس الوطني الاتحادي، والقادرين على ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية بكفاءة وفاعلية وتتخذ لجنة إدارة الانتخابات الإجراءات اللازمة لإشعار الناخبين، بقائمة الهيئة الانتخابية النهائية لكل إمارة (المادة 4)، وتتسلم لجنة الإمارة قائمة الهيئة الانتخابية النهائية للإمارة، وتتولى إشعار الأعضاء بها (المادة 14/‏‏‏ب). ويشير مفهوم الحملة الانتخابية إلى المرحلة التي تسبق عملية التصويت، ويتم خلالها الترويج للمرشحين، والتعريف ببرامجهم الانتخابية بهدف حشد أكبر عدد من المؤيدين، وهي جهد مدروس ومخطط له، يتطلب إعداداً طويلاً وتنسيقاً فائقاً بين عدة أطراف، أبرزهم المرشح نفسه. وتشير الممارسات الدولية في الانتخابات إلى أن الحملات الانتخابية يجب أن تخضع لقواعد خاصة لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المرشحين.

شروط الترشح ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض