• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«اتهام» يضع رانيا محمود ياسين في «ورطة» مع فتيات ليل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

أوشكت الممثلة رانيا محمود ياسين على الانتهاء من تصوير مشاهدها بمسلسلها الجديد «اتهام» بطولة الممثل حسن الرداد وعزت أبو عوف والمغنية ميريام فارس، والذي يدور حول فتاة تتزوج رجل يكبرها بسنوات، وتجد نفسها داخل شبكة لفتيات الليل ويتم إجبارها على العمل بها، حتى تقابل رجل أعمال مصريا، وتتوالى الأحداث بشكل درامي.

وعن دورها في المسلسل قالت: أجسد فيه دور محامية تحب رجلاً كبيراً في السن والذي يجسد دوره الممثل عزت أبو عوف وتتمنى أن يكلل هذا الحب بالزواج ولكنه لا يحب تحمل المسؤولية ومع تصاعد الأحداث ستصدم المحامية صدمة كبيرة نتركها لأحداث المسلسل.

وأشارت الممثلة رانيا محمود ياسين إلى أنها تفضل عرض أعمالها في شهر رمضان الكريم أولاً، لأن من عادات الأسرة المصرية في هذا الشهر الكريم الالتفاف حول الشاشة الصغيرة مما يجعل نسبة المشاهدة عالية.

وأكدت رانيا أنها عاشقة للسينما، فالسينما لها تاريخ الفن ولكن اعترضت معها بعض الأسباب القوية التي حالت بينها وبين الرصيد السينمائي الكبير، ومن تلك الأسباب أمومتها فبعد إنجابها لابنها آدم كانت تعمل كثيراً مما جعلها تبتعد عن ابنها لساعات طويلة، لذلك فضّلت رانيا أن تكون مع أولادها لشعورها بحاجتهم لها أكثر، واختارت الأمومة على حساب النجومية.

وأضافت رانيا قائلة: من بعض الأسباب الأخرى التي جعلتني أبتعد عن السينما هو أن مضمون الموضوعات لا تناسبني، فالأعمال كانت تتعارض مع وقت أعمال أخرى حيث كنت ملتزمة مثلاً بأحد العروض المسرحية.

وحول تفاصيل أحداث فيلمها الجديد «كارت ميموري» إخراج خالد مهران ويشاركها بطولة العمل الممثل خالد سليم وعزت أبو عوف ودينا فؤاد، كان من المفترض عرض الفيلم قبل شهر رمضان ولكن منتج ومؤلف العمل محمود فليفل قرر تأجيل عرضه بعد شهر رمضان نظراً لضيق الوقت.

وعن رأيها في النجومية، أكدت أنها لا تعني لها شيئاً على الإطلاق، فالنجومية ليست إلا مرحلة مؤقتة في حياة الممثل، ولذلك في تقديري الشخصي – والكلام لرانيا - فإن قيمة الأعمال تتمثل فيما يتركه الفنان لجمهوره من بصمات، وهذا أهم من النجومية.

(وكالة الصحافة العربية) ‏

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا