• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العلماء يؤكدون أن الحسابات الفلكية تحقق مصلحة الأمة

توحيد مطلع الشهر الهجري لا يتعارض مع الرؤية الشرعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

أحمد مراد (القاهرة)

أوضح الدكتور مسلم شلتوت أستاذ بحوث الشمس والفضاء بالمعهد القومي للبحوث الفلكية بالقاهرة أن اختلاف الدول العربية والإسلامية في تحديد مطالع الشهور الهجرية أمر مؤسف للغاية، ولا يمكن القبول به في ظل النهضة العلمية والتكنولوجية الحديثة التي يشهدها العالم.

وطالب العالم الإسلامي بأن يعتمد على الحسابات الفلكية لتوحيد مطالع الشهور العربية، مؤكداً أنها قطعية، بينما الرؤية البصرية تعد ظنية تختلف من دولة إلى أخرى ومن شخص إلى آخر، وقد تتعذر في أحيان كثيرة، وما دام أن الأمر القطعي مقدم على الأمر الظني، فإنه يجب أن نأخذ بالحسابات الفلكية القطعية، والتي لا مجال فيها للخطأ.

رؤية الهلال

وشدد على أن الحسابات الفلكية الطريق الوحيد لتوحيد بداية الشهور الهجرية في العالم العربي والإسلامي، الأمر الذي يعزز من وحدة الأمة الإسلامية، مشيراً إلى أن اعتماد بداية الشهور العربية علي رؤية الهلال بالعين المجردة هو أمر استقر عليه العرب قبل الإسلام، ومن هنا كان حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته» بمثابة إقرار لما درج عليه الناس من اعتبار رؤية الهلال دليلا على بداية الشهر، وهذا بالتأكيد لا يعني رفض أي وسيلة علمية أخرى.

ويوضح أن الرؤية المنصوص عليها في الحديث الشريف غير محددة سواء كانت رؤية بصرية أو غيرها، وقال: مع التطور الهائل في العلوم الحديثة أصبحت دراسة حركة القمر لها دور كبير في تحديد أوقات ميلاد أهلة الأشهر العربية، ومع وجود أجهزة وأدوات علمية متطورة بشكل كبير، فإنه أصبح من السهل تحديد مطالع الشهور وفق حسابات دقيقة تنعدم فيها نسبة الخطأ، بخلاف ما يحدث إذا ما اعتمدنا فقط على رؤية الهلال بالعين المجردة، فالبعض قد يوفق في رؤية الهلال، بينما يشتبه الآخرون فيتوهمون رؤيته، ومنهم من لا يتمكن من رؤيته البتة، وبذلك يحصل الاختلاف بين الأقطار العربية والإسلامية في تعيين موعد إقامة الشعائر الدينية، وأصبح من الضروري الأخذ بالحسابات الفلكية لتضييق الخلاف، ولاسيما أن علم الفلك الحديث يقوم على المشاهدة بوساطة الأجهزة، وعلى الحساب الدقيق، وهذا يؤكد الرؤية الشرعية ولا يتعارض معها. ... المزيد

     
 

lمقالة ممتازة

مقالة ممتازة جداً و أنا سعيد أنني وجدتها لتوحيد المسلمين.

Dr. Walid Tawfik | 2014-07-02

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا