• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في المرسم الحر بالمسرح الوطني

مواهب صغيرة تحول الطين إلى تشكيلات فنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)

مواهب واعده تحول الرخام والصلصال بأناملها الطرية إلى نماذج وأشكال فنية جميلة، في المرسم الحر بمقره بالمسرح الوطني في أبوظبي حيث يجري العمل حسب البرنامج السنوي الهادف إلى تطبيق استراتيجية طويلة المدى يقدم من خلالها الخبرات والمهارات اللازمة للمواهب الشابة الراغبة باكتساب المعرفة والخبرة في مجال الفنون التشكيلية، وما يوازيها من فنون على مختلف أنماطها وأشكالها وانتماءاتها الفنية، وذلك من خلال تقديم برامج تعليمية متخصصة، وورش عمل فنية يشرف عليها ويقدّمها مدرسون متخصصون وفنانون محترفون مقابل رسوم رمزية، ومنح شهادات معتمدة من وزارة التربية والتعليم.

اللمسات الأخيرة

ومن ضمن هذه الفنون يأتي تعليم صناعة الخزف أو السيراميك، وهما كلمتان مترادفتان تعنيان الطين المشكل والمجفف تحت الهواء والمشوي بالنار في أفران فيصبح طيناً مشوياً «الفخار»، ويزجج ليمنع نفوذ الماء والسوائل فأصبح خزفاً «بالعربية» وسيراميك «باليونانية واللاتينية».

وبعد التشكيل الفني للطين يعرض للهواء الذي يجفف الإناء المشكل، وتجرى عليه اللمسات الأخيرة ثم ينقل باليد إلى النار لإتمام عملية الطبخ «الشوي» - وهي الوسيط الفني الأساسي لتكوين التوازن بين عناصر الطبيعة لتشكيل «الخزف» كنوع من الفنون الإبداعية.

وتقول المدرسة فاتن عبد المنعم: الفنان الخزاف هو الذي يوازن بين الكتلة والنموذج الذي يرغب بصنعه، ويشكل منحوتة مفرغة من كتلة أساسها طينة من التراب والماء، وبهذا العمل الفني واستخدام الدولاب يذهب الخزاف إلى أبعد من تشكيل الفراغ، حيث يستعمل إحدى القوى البسيطة المرتبطة بفيزياء الجسد «القوة الطاردة المركزية»، والتي تساوي البعد الروحي لأي عمل إبداعي، حيث يعتمد على اليد والروح معاً، وهذه المهارات وغيرها من المعارف ترتبط بهذا الفن العريق، ويقدمها المرسم للراغبين في إتقان فن الخزف وفقاً لبرنامج عملي ومنهج منظم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا