• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»: زيارة تشارلز تفتح آفاقاً جديدة للعلاقات الإماراتية البريطانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

قالت نشرة «أخبار الساعة» إن زيارة الأمير تشارلز، ولي عهد المملكة المتحدة، لدولة الإمارات العربية المتحدة شكلت مناسبة مهمة لتأكيد عمق العلاقات بين الدولتين وتنوعها وما وصلت إليه من تقدم في المجالات كافة. مشيرة إلى أن المباحثات التي أجراها مع كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تركزت على كيفية تعزيز العلاقات بين الدولتين وفتح آفاق جديدة لها، حيث تمت مناقشة عدد من الموضوعات ذات الصلة بتعزيز الروابط الثقافية بين البلدين، كونها الطريق الأمثل لتقارب الشعوب وتناغم الثقافات وتجانسها.

وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في افتتاحيتها أمس بعنوان «علاقات إماراتية- بريطانية متميزة»، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أكد أهمية التواصل الثقافي والإنساني بين شعبي الإمارات والمملكة المتحدة الصديقين، ومد جسور جديدة فيما بينهما تسهم في تقريب المسافات وزيادة الاتصال المباشر بين الثقافتين وتبادل الزيارات والخبرات، وخاصة بين جيلي الشباب في البلدين. بينما شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والأمير تشارلز حفل إطلاق عام الثقافة الإماراتية-البريطانية 2017 في قلعة الجاهلي بمدينة العين، وتبادلا الحديث عن العلاقات العريقة التي تجمع الإمارات والمملكة المتحدة، وأكدا متانة هذه العلاقات وأهمية فتح آفاق أوسع للتعاون والتنسيق والتشاور في مختلف القضايا التي تهم البلدين، انطلاقاً من عمق الروابط التاريخية التي تجمعهما.

وأشارت إلى أن تصريحات الأمير تشارلز عكست خلال الزيارة تقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما تمثله من نموذج ناجح في التنمية والتعايش يتجاوب مع تطلعات المواطنين، ويحقق طموحات الشباب في التنمية والرخاء.

وأكدت «أخبار الساعة» أن العلاقات الإماراتية-البريطانية تقدم نموذجاً للعلاقات المتميزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض