• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

«فضيحة لويس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

أصبح بيري جوارديولا شقيق بيب جوارديولا ومدير أعمال لويس سواريز لاعب ليفربول ومنتخب أوروجواي في مأزق كبير، حيث يتعين عليه مواجهة عواقب ما فعله سواريز، فقد أثار اللاعب ضجة عالمية هائلة، ويبدو أنها لن تتوقف قريباً، فقد فعلها للمرة الثالثة، وقام بعض مدافع إيطاليا كيليني، وبدا سواريز وكأنه يقول لجماهير البارسا والريال إنه «جائع» للبطولات، ولكن بطريقته الخاصة، نعلم أنه لم يتمكن من الفوز مع ليفربول بالبطولات، ومن ثم يصبح الانتقال إلى صفوف البارسا أو الريال خياراً مطروحاً بالنسبة له، ولكنه الآن يجبر الجميع على إعادة التفكير قبل التوقيع معه.

المأزق الذي يواجهه وكيل أعمال سواريز وشقيق جوارديولا، يتمثل في جعلنا نتغاضى عن سلوكيات وتصرفات اللاعب التي أصبحت أقرب إلى الفضائح، وحينها يمكنه أن يبدأ حملة تسويقه في إسبانيا، وتحديداً للبارسا والريال، حيث الصراع الكبير بين الناديين على سواريز، وهي منافسة سوف تعيد إلى الأذهان صراعهما على نيمار، ولكن ما فعله سواريز جعل الجميع يترقبون ماذا سيحدث في المرحلة المقبلة.

أما عن رغبة البارسا في التعاقد مع سواريز، لكي يصبح الهجوم مكوناً من ميسي ونيمار وسواريز، فإنني أراها مسألة معقدة، نعم هداف واحد لا يكفي، ولكن وجود 3 أسماء في حجم ميسي ونيمار وسواريز في فريق واحد قد يكون مصدراً للمشاكل، في ظل تمتع الثلاثي بنجومية خاصة، والتجربة أثبتت أن كثرة النجوم في فريق واحد لا تحمل لنا ضمانات نجاح مؤكدة.

سواريز المثير للجدل، وميسي الذي يلعب دور المنقذ مع الأرجنتين، ونيمار ملهم وأمل المنتخب البرازيلي، جعلونا لا نعطي لاعباً رائعاً حقه، إنه دييجو جودين مدافع أوروجواي، لقد تأهل بمنتخب بلاده بهدف التاريخي في مرمى الطليان، كما أنه كان أحد أكثر اللاعبين تأثيراً في صفوف أتلتيكو مدريد، ويكفي أنه صاحب هدف الفوز بلقب الدوري، ولكنه لم يحصل على ما يستحق، لقد أخذنا سواريز بما يفعله إلى مناطق أخرى، وكان الخاسر الكبير جودين.

جوزريب ماريا كازانوفاس

«سبورت» الإسبانية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا