• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مفاجآت ومبادرات جديدة في دورته التاسعة مارس المقبل

إبراهيم خادم: «طيران الإمارات للآداب» يركز على صناعة الكاتب ويستضيف «أدب الجريمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

يستعد مهرجان طيران الإمارات للآداب في دورته التاسعة، الذي تقام فعالياته من الفترة من 3-11 مارس القادم، بفندق انتركونتيننتال دبي فيستفال ستي، ويعد منصة مهمة لكافة الكتاب، لمجموعة من المبادرات والحلقات النقاشية الجديدة، التي تعد من مفاجآت المهرجان لجمهوره.

ويقول إبراهيم خادم، مدير تطوير الأعمال بمؤسسة الإمارات للآداب، في حديثه لـ «الاتحاد»: «سوف تسير الدورة التاسعة للمهرجان مع الأجندة الوطنية، حيث أعلن العام 2016 عاماً للقراءة، ثم القانون الوطني للقراءة لاستدامة الثقافة والمعرفة.

ويضيف:«ستحتوي الدورة التاسعة على العديد من المبادرات الجديدة، منها صناعة (الكاتب النجم)، وسنختار أفضل الكتاب المحليين الشباب لنبرزهم ونصنع حزمة من الوسائل التسويقية، نبدأها بإقامة ندوات وحلقات نقاشية مع كاتب آخر عربي، حتى نصنع تبادل خبرات بين تجربة الكاتب المحلي وبين كاتب له العديد من الإصدارات». يكمل:«هذا الأمر سوف يفيد الطرفين، ولكن سيجعل الكاتب المحلي يتعرف إلى تجربة الآخر ويطور من نفسه، أيضاً سنقوم بالترويج لمؤلفه الأدبي من خلال إقامة مؤتمر صحفي للإعلان عن إصداره، ثم يعقبه حفل إطلاق لمنتجه الأدبي، وسيحضره العديد من الكتاب الكبار، إضافة للترويج له عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي،

من خلال كل ذلك سيشعر الكاتب إنه في ورشة عمل لتحفيزه إلى المزيد من الإبداع والتطور».

ويؤكد خادم أن المهرجان عبارة عن مسرح كبير لتقديم المواهب الشابة، ويمثل فرصة للالتقاء بين الكتاب بمختلف فئاتهم، وبين الجمهور، أيضاً يشكل بيئة جيدة لمعرفة الكاتب بدور النشر المختلفة، كما يتيح فرصة لتقييم الأعمال من خلال إقامة الندوات والجلسات النقاشية».

وأشار مدير تطوير الأعمال إلى أن:«الدورة التاسعة ستقدم تجارب وأسماء روائية مختلفة لتأتي تجربة الدكتور رام بوكساني، مؤلف كتاب»السير في الطريق السريع«، وهو تاجر هندي مقيم بدبي منذ فترة الخمسينات، وحقق العديد من النجاحات في مجاله، ليحل ضيفاً على المهرجان، فضلًا عن استضافة المهرجان لمجموعة كبيرة من الكتاب الإماراتيين منهم حمد الحمادي، صاحب رواية»ريتاج«، التي تحولت لمسلسل درامي»خيانة وطن«، وريم الكمالي، وأيضاً بعض الكتاب العرب منهم اللبناني الفائز بجائزة البوكر محمد ربيع، والمصري أحمد خالد توفيق، والعديد من الكتاب الأجانب، وسيحل أدب الجريمة بما يحمله من مجال خصب ضيفاً على المهرجان بمجموعة من كتابه المميزين مثل كاثي ريتشز، التي تم تحويل كتبها لمسلسلات متلفزة كانت بعنوان»العظام«، وتانيا لاندمان مؤلفة»جندي البافلو«، هذا بخلاف»أدب الرحلات«، ومناقشة»تحويل العمل الإبداعي لدراما تليفزيونية أو سينمائية».

ويضيف: هناك الندوات التي تفعل وتناقش شعار المهرجان لهذا العام، والذي يأتي تحت عنوان «السعادة والتسامح والتنوع والسلام»، فضلاً عن العديد من الحلقات النقاشية الجديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا