• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مداخـلتان حــول أزمات المســرح العربي بين الإنتاج والكتابة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

عصام أبو القاسم (الشارقة)

في ندوة «أزمات المسرح: أزمة كتابة أم إنتاج»، في قاعة ملتقى الكتّاب خلال الدورة الـ35 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، تحدثت الناقدة العمانية عزة القصابي عن تحديات عديدة تواجه المسرح العربي، مع الكثرة الملحوظة لوسائل الترفيه، التي أتاحتها الثورة التكنولوجية.

وقالت: «إن الساحة المسرحيّة الخليجية، تعرف حضوراً كثيفاً للمهرجانات والعروض المدعومة من الدولة، لكن وضعيّة المسرح في بلدان عربية أخرى تبدو متأثرة بالتغيرات المجتمعيّة والاقتصاديّة الأخيرة»، وتحدثت المسرحية العمانية في الندوة، التي أدارها الصحفي الأردني محمد عرب، عن ضرورة أن يبقى المسرح مواكباً للمستجدات حوله، حتى يجد فيه المتلقي ما يعبر عنه، ويعكس أسئلته وشواغله، كما تطرقت إلى أهمية أن يكون المشتغل بالمسرح متدرباً ومتعلماً، على نحو يعمق صلته بهذا الفن، ويزيد إيمانه به، مشيرة إلى أن المسرح العربي بات «مهنة من لا مهنة له»، وقد واجه على مدى الوقت «حملات وخطابات معادية.

تحدث في الندوة أيضاً المسرحي الإماراتي مرعي الحليان، الذي استهل كلامه بمثال على ما يمكن للمسرح أن يحدثه من تأثير في أي مجتمع، حيث وقف على تجربة له في زيارة مدينة «فجيج» المغربية، التي تقع في منطقة حدودية بين المغرب والجزائر، وقال: «إنها مدينة تبدو منقطعة عن كل أشكال المدنية، بسيطة وقروية، ومع ذلك تنظم مهرجاناً دولياً للمسرح، وجمهورها يتزاحم لحضور عروض حداثية، على درجة عالية من التقنية..». وذكر الحليان أن المسرح يمكن أن يقدم بأقلّ الإمكانات، فهو فن مرن وسهل، ولا يحتاج إلى الكثير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا