• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بروفايل

ديمبسي.. «قاطرة الأميركان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

حينما تدق الساعة الثامنة من مساء اليوم سوف يكون كلينيت ديمبسي المولود في 9 مارس 1983 محط أنظار كل الشعب الأميركي، الذي بدأ عشقه يتحول تدريجياً من كرة السلة والبيسبول إلى كرة القدم، حيث أصبحت تحظى بشعبية كبيرة، خصوصاً مع تحسن أداء الفرق في الدوري الأميركي، وفي منتخب أبناء العم سام أيضاً.

رحلة كلينيت ديمبسي مع كرة القدم حافلة بالإثارة والمتعة، ففي الوقت الذي كان يلجأ فيه للعب الكرة في سن مبكرة بالمدرسة في منطقة تكساس، كان لا يجد من يلعب معه من أصدقائه لأنهم يذهبون إلى البيسبول والسلة، فكان أحياناً يذهب لهم في كرة السلة ويلعب بعض الكرات بقدمه، وأصر ديمبسي على أن يستكمل مسيرته مع معشوقته الكرة، فلعب في بداية حياته بنادي نيو انجلاند ريفولوشن، وظل به 3 سنوات خاض خلالها 71 مباراة وسجل فيها 25 هدفاً، ثم قرر أن يذهب بموهبته في الكرة إلى أفضل دوريات العالم، وتواكب ذلك مع رغبة نادي فولهام الإنجليزي في التعاقد معه عام 2007 ليبلغ مرحلة النضج الكروي في هذا النادي، ويقضي فيه 5 سنوات، فيشارك في 184 مباراة بـ «البريمير ليج» ويترك بصمة قوية على أداء ونتائج فريقه، فهو يملك كل عناصر الإبداع، السرعة والمهارة، والتركيز، والقدرة على اللعب على الأطراف وفي العمق، والقدرة على صناعة الأهداف وتسجيلها، والأهم من ذلك كله أنه يملك دوح قتالية عالية تجعله وكأنه في حرب بكل مباراة، ومن هنا لفت انتباه العديد من الأندية في الدوري الإنجليزي، ومن بينها نادي توتنهام فوريست الذي فاز بخدماته عام 2012، وانضم له ديمبسي ليستكمل مسيرته الناجحة مع الكرة، ويعد أهم لاعب في المنتخب الأميركي طوال السنوات السبع الأخيرة، فعليه تتعلق الآمال، ونظراً لعدم وجود مهاجم صريح قادر على ترجمة طموحات ومحاولات الفريق إلى أهداف، يبقى ديمبسي أهم متحدث رسمي باسم فريقه في المواقف الصعبة، فأهدافه دائماً حاسمة ومؤثرة في المنتخب، وأيضا في نادي توتنهام، ومن أجل ذلك فهو محل ثقة الألماني كلينسمان مدرب المنتخب الأميركي، ومصدر إلهام كل زملائه في الملعب.

وبرغم أن أغلب الناس في أميركا كانوا يظنون أنه ضل الطريق بالتوجه إلى لعبة كرة القدم في مقتبل حياته، وترك الألعاب الشهيرة الأخرى، إلا أنه أثبت للجميع كفاءته وأصبح يبلغ راتبه حالياً 8 ملايين جنيه استرليني سنوياً، وفي هذه الأيام، وبفضل تألقه مع المنتخب الأميركي أصبحت تلاحقه أندية كبرى في الدوريات الفرنسية والإسبانية فضلاً عن عدد من أندية الدوري الإنجليزي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا