• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كاميرا المونديال

ملاعب الكرة.. «فرح وجرح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

صبري علي (أبوظبي)

ملاعب الكرة كما الحياة تماماً.. «فرح وجرح»، ومثل الأيام في أحوالها بين «الحلو والمر»، بين لحظات السعادة، وأوقات الشقاء، لترسم كل لحظة من هذه اللحظات على الوجوه ما تشاء من تعبيرات، وتتحكم فيما يليها من تصرفات، لكن الجميل أن لحظات الشقاء لا تدوم، ويأتي بعدها ما يمحوها، كما أن لحظات السعادة لا يمكن أن تستمر، حتى نظل نشتاق إليها، ونبحث عنها في يوم آخر من أيام العمر.

وفي ملاعب البرازيل لا يختلف الحال عما كان ويكون في ملاعب «الحياة»، ونبقى في كل يوم، ومع كل 90 دقيقة يجري فيها اللاعبون خلف الكرة، تحت مراقبة العيون، وخفقات القلوب، ننتظر «فرح» هنا، و«جرح» هناك، وهو ما تزيد وتيرته مع دخول مرحلة «اللاعودة»، حيث لا مكان للتعويض في مباراة أخرى، استكمالاً لما حدث لمن تأهل وصعد خطوة جديدة في «سلم الأحلام» في المونديال، وما حدث لمن خرج وغادر، وترك «الكرنفال» في منتصف الطريق.

وتعبر الصور التي نقلبها يومياً عن معاناة من انتهى حلمه العالمي، أو من اقترب خطوة جديدة من «المجد» المنتظر، وهي «بانوراما» يمكن أن تظهر جلية في انفعالات جماهير اليابان وتعبيرها عن الحزن و«خيبة الأمل»، بعد الخسارة أمام كولومبيا، وتوديع بلاد الأساطير، وهي التي تظهر أيضاً في فرحة جماهير «مزارعي البن» بعد التأهل الكولومبي المستحق للدور الثاني، ليبدأ جمهور «الساموراي» رحلة جديدة، بحثاً عن حلم جديد، محاولاً تخطي آلام جراحه، ولينقل «الفائز» طموحه إلى ما هو أعلى وأبعد، بحثاً عن لحظات «الفرح الجديد».

إصابات واعتقالات وسط الاحتفالات

اعتقلت قوات الشرطة في أوروجواي 30 شخصاً، عندما تحولت الاحتفالات الجماهيرية إلى أعمال عنف خلال احتفالات صاخبة بالشوارع، عقب تغلب أوروجواي على إيطاليا 1/صفر، وتأهلها لدور الـ 16 من بطولة كأس العالم في البرازيل.

وتحركت الشرطة عندما بدأت الجماهير المشاغبة في إلقاء الحجارة والزجاجات في مركز مدينة مونتيفيديو، حيث احتشد الناس لمشاهدة المباراة أمام شاشة عملاقة بالقرب من مبنى بلدية المدينة.

وأصيب شرطيان خلال الاضطرابات التي وقعت مساء أمس الأول، عندما أطلق عشرة آلاف مشجع العنان لانفعالاتهم، بعد الفوز الدرامي لأوروجواي على إيطاليا بهدف دييجو جودين في الدقيقة 80 من المباراة.

وشلت الحركة تماما في أوروجواي طوال ساعتي المباراة، وتوقفت مؤسسات الدولة وخدمات النقل والمواصلات والمحال التجارية عن خدمة المواطنين، الذين لم يظهروا في شوارع البلاد، كما أوقفت العديد من المدارس الدراسة فيها حتى يتمكن المدرسون والتلاميذ من متابعة المباراة.(مونتيفيديو د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا