• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«براند دبي» يحاور طالبات جامعة زايد حول «كانْفَس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

استضاف «براند دبي»، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، في مقر المكتب بحضور منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، مجموعة من طالبات جامعة زايد للمشاركة في جلسة عصف ذهني هدفت لاستحداث أفكار جديدة للنسخة الثالثة من مهرجان «دبي كانْفَس» السنوي، والمقرر عقدها في مارس 2017 بمشاركة مجموعة كبيرة من أشهر فناني الرسم ثلاثي الأبعاد ورسوم الخداع البصري حول العالم.

في بداية الجلسة، رحبت منى المرّي بالطالبات المشاركات، وأكدت حرص المكتب الإعلامي و«براند دبي» على إشراك جيل الشباب في الإعداد لهذا الحدث الإبداعي الذي نجح من خلال دورتيه السابقتين أن يوجد لنفسه مكانة متميزة على خريطة الفعاليات الفنية والثقافية في دبي، وقالت إن هذه الدعوة تأتي على خلفية قناعة دبي وقيادتها الرشيدة بقدرة الشباب على إثراء أي إنجاز بأفكار خلاقة ومبدعة.

مع بداية جلسة العصف الذهني قام فريق «براند دبي» بتعريف الطالبات بمهرجان «دبي كانْفَس» والذي يُنظم في إطار التزام «براند دبي» بتنفيذ رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله» بتحويل دبي إلى متحف مفتوح يعكس الروح العصرية والمكنون الحضاري للإمارة.

وقدمت عائشة بن كلي، عضو اللجنة التنظيمية لمهرجان «دبي كانْفَس» للطالبات عرضا مفصلا حول مكونات المهرجان وتفاصيل دورتيه الماضيتين وكذلك التعريف بالفنانين العالميين الذي ضمتهم هاتان الدورتان والأعمال المميزة التي شاركوا بها، كما اطلعتهن على مراحل الإعداد التي تسبق انعقاد كل دورة واستراتيجية العمل التي يتم من خلالها تحديد الفنانين المشاركين والأعمال التي يمكنهم المشاركة بها مع الأخذ في الاعتبار المعايير التي تم وضعها للمهرجان ومنذ انطلاقه في العام 2015 وكذلك النجاح الذي حققه في عامين متتاليين كمنصة فريدة لعرض الفنون الحديثة وتقريبها إلى الجمهور الذي يتوافد لزيارته سواء من دبي أو سائر أنحاء الإمارات.

وقالت إن الهدف من هذه الجلسة هو مناقشة الجديد الذي يمكن تقديمه من خلال المهرجان والاستماع إلى أفكار جيل الشباب الذي يمثل شريحة مهمة من جمهوره، وذلك في ضوء الخط الرئيس المرسوم له والذي وضع الشباب في مقدمة جمهوره المستهدف، وهو ما تحقق بالفعل من خلال الدورتين الماضيتين، حيث كان إقبال الشباب لافتاً على مدار أيام المهرجان.

وأشارت إلى أن هذه الجلسة تعد بداية لمجموعة من الفعاليات الهادفة إلى تطوير تصور متكامل للنسخة القادمة من المهرجان، وذلك بتوفير كل العناصر التي تقدم تجربة فنية وإبداعية فريدة تمثل إضافة حقيقية لأجندة دبي الإبداعية والثقافية والفنية، وقالت: يسعدنا مشاركة طالبات جامعة زايد معنا في هذا النقاش الهادف كبداية لسلسة فعاليات ترمي للاستماع إلى الشباب والتعرف إلى أفكارهم لتقديم نسخة جديدة متميزة من المهرجان تلبي تطلعاتهم نحو تجربة فنية متكاملة.

وتضمنت الجلسة مناقشة العديد من الأفكار التي تناولت كافة الأنشطة الأساسية والفرعية للمهرجان، واستطاعت الطالبات تقديم مجموعة من الأفكار المبدعة لتطوير المهرجان وطرق التسويق له، كما تمت مناقشة فرص التطوع للعمل خلال الفعاليات التي يطلقها «براند دبي» على مدار العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض