• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الطفل لا يجيد الدفاع عن نفسه ولا يمتلك إرادته

فاطمة خوري: هدفي إنقاذ الأطفال من التحرش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

فاطمة خوري

أشرف جمعة (أبوظبي)

تحاول فاطمة خوري أن تتفاعل مع قضايا المجتمع، وبخاصة الأكثر حساسية مثل التي تتعلق بمكافحة التحرش بالأطفال، وهو ما جعل فكرتها تلقى الترحيب الكامل من أحد أستاذتها الأكاديميين في جامعة زايد، واستطاعت بما تؤمن به من مثل عليا وما تمتلكه من جرأة وشجاعة في مواجهة المشكلات التي اعترضتها وأن تطلق حملتها، التي بدأت ببحوث علمية، ثم تفاعل واع مع الجمهور من أجل إحداث تغيير في واقع المجتمعات، على اعتبار أن «التحرش بالأطفال مشكلة عالمية لا تخص مجتمعاً بعينه» وفقها.

سلبية كثيرة

تقول فاطمة، التي تخرجت مؤخراً في كلية الفنون الجميلة قسم التصميم الجرافيك في جامعة زايد: إن مشروع تخرجها «التحرش الجنسي بالأطفال» أثار اهتمام جمهور حضر معرض مشروعات التخرج لطالبات كلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد بمنارة السعديات. وتقول: «قدمت خلاصة أبحاثي وتجاربي الميدانية عبر القراءة المتواصلة ومن خلال الالتقاء بمختصين في علم النفس والاجتماعي، إذ أمدتني هذه العناصر بالخبرة الكافية التي ساندتني في تقديم توعية مباشرة لأفراد المجتمع، وركزت في البداية على إزالة الخوف من صدور أولياء الأمور، فبعضهم يتحاشى الحديث في هذا الموضوع لأن المجتمع لم يكن قديماً يتقبل الخوض فيه ما ترتب عليه آثار سلبية».

أسباب المشكلة

وتذكر أنها قدمت شروحات وافية للحضور في بداية الحملة إذ إنها اعتمدت على إحصاءات أصدرتها جهات متخصصة نشرت في الصحف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا