• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد أن أرقام البطولة تدعو إلى الاحتفال

نيتو: كأس العالم توفر مليون وظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

أكد فيسينتي نيتو نائب مدير اللجنة المحلية المنظمة لمونديال البرازيل لشؤون عمليات التشغيل أن المؤشرات الأولى منذ انطلاق البطولة وحتى الآن، يؤكد نجاح منقطع النظير في التنظيم من واقع تحقيق أرقام قياسية في كل شيء، وعلى رأسها في عدد المتابعين للبطولة سواء من الملعب أو من شاشات التليفزيون، بالإضافة إلى بلوغ أرقام الحضور الجماهيري لمنطقة «فان زون» عدد ضخم للغاية في المدن الـ 12 المنظمة لمباريات المونديال، والتي شهدت رواجاً سياحياً كبيراً يزيد 160 جنسية حضرت من مختلف دول العالم لمشاهدة مباريات الفرق المختلفة بالمونديال.

وذلك على الرغم من بعض المعوقات المرتبطة بوضع المواطن البرازيلي، وعدم انتشار من يجيدون اللغات الأجنبية في مختلف المواقع والأماكن المرتبطة بالمونديال نفسه، أما من حيث الوضع الاقتصادي المرتبط بالتنظيم، أشار نيتو إلى أن البطولة لا تزال تنعش الاقتصاد البرازيلي بأرقام كبير، سواء من الدخل المباشر للدولة أو غير المباشر، وقال: «يكفي ما خلقته البطولة من فرص لتوظيف الشباب والشابات في مختلف القطاعات ذات العلاقة المباشرة معها مثل العمل التطوعي والعمل في الفنادق والمطاعم وغيرها».

وأصدر معهد الأبحاث الاقتصادية في البرازيل دراسة جاء من خلالها أن كأس العالم ستمنح البرازيليين مليون فرصة عمل أو أكثر من 15% من أصل 4.8 مليون وظيفة تم إيجادها في ولاية الرئيسة الحالية للبلاد ديلما روسيف.

وقال فينسنت نيتو إنه رقم رائع للغاية يدعو للاحتفال، كما أنه إرث غير عادي، وأوضح أنه من أصل الرقم الكلي هناك 710 آلاف وظيفة ثابتة بينما هناك 200 ألف وظيفة مؤقتة، وأنها أرقام لها دلالة مهمة بكل المقاييس.

وكانت الدراسة أجريت بناء على طلب من وزارة السياحة البرازيلية، من أجل الحصول على معلومات حقيقية حول الأثر المتوقع من استضافة كأس العالم، ومن خلال الحصول على معلومات من هيئة التوظيف والبطالة في البرازيل من يناير 2011 إلى مارس 2014.

وحظي القطاع السياحي بمفرده على 50 ألف وظيفة جديدة على وجه الخصوص، بسبب استضافة الحدث الرياضي الكبير، كما انتعش القطاع الفندقي، حيث وصلت نسبة الأشغال في المدن الـ12 المستضيفة إلى 45% وهو ما يشكل أكثر مما كان متوقعاً، وكان هذا في الأسبوع الأول من كأس العالم.

وعن استثمارات التنمية المهنية الرئيسية المسجلة في قطاع السياحة المتعلقة بكأس العالم قال نيتو: «الأرقام تشير إلى أن هنا استثمارات في القطاع السياحي بالبرازيل وصلت إلى 16 مليار ريال، وتم تدريب 160 ألف مواطن برازيلي لاستقبال السياح المحليين، والأجانب، أما في دورات اللغات الأجنبية وحدها كان هناك 30 ألف مقيد وفق إدارة تنمية القوى العاملة، أغلبهم من سائقي التاكسي والمواصلات العامة، وهي ليست مجرد مشاريع أو دورات في اللغة، بل إضافات ترفع مزايا العمل في السياحة بأكملها».

وأضاف أعتقد أن كأس العالم ستأتي بإنعاش كبير لقطاع السياحة في البرازيل، وكل هذه الأمور تتطلب ضرورة وفرة مهارات أعلى للعاملين في القطاع السياحي البرازيلي، وهذا ما نقوم به عبر تنفيذ أكبر برنامج لتأهيل وتدريب القوة العاملة الفنية في تاريخ البرازيل».

وقال إنه في المجمل من المتوقع أن تضخ كأس العالم ما مجموعه 30 مليار ريال برازيلي أو 13 مليار دولار في الاقتصاد البرازيلي، والأهم أن البرازيل سوف تكتسب سمعة دولية لتكون مقراً لاستضافة الأحداث الكبيرة، حيث قفزت البرازيل عشرة مراكز في تصنيف اتحاد المعارض والمؤتمرات الدولية ما بين عامي 2011 و2013، لتصبح التاسعة في جدول الترتيب العالمي، من حيث عدد المعارض والمؤتمرات التي أقيمت خلال هذه الفترة، حيث ارتفع العدد من 62 إلى 315 معرضاً، كما ارتفع عدد المدن المستضيفة لهذه الأحداث من 22 إلى 54 مدينة، وذلك بسبب سياسة اللامركزية التي تم اتباعها من أجل اجتذاب الأحداث الدولية. وأوضح نائب مدير اللجنة المنظمة للعمليات أن مجلس السياحة البرازيلي قام بتنفيذ حملة دولية قوية تسمى «هدف البرازيل»، تضمنت الترويج للبرازيل في 14 دولة، وقال: «الآن نحن نحصد نتائج جهود الترويج لدينا مع وصول السياح لنحو 600 ألف سائح بسبب المونديال فقط». وقال نيتو إن استضافة حدث مثل كأس العالم سوف يساعد الشعب البرازيلي والبلاد لجعلها وجهة سياحية دولية، ويدعم التوظيف والعوائد في البرازيل، وهذه مجموعة من النتائج الإيجابية من استضافة البطولة، ومنها زيادة إنفاق السياح في البلاد. (ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا