• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

هنا البرازيل.. «الجواز البيولوجي» للمرة الأولى

كأس العالم خالٍ من المنشطات بعد فحص 91% من اللاعبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

أهم ما يقوم به الاتحاد الدولي لكرة القدم، هو العمل بروح الفريق الواحد، ومن ثم تقسيم المسؤوليات والأدوار ومن هذا المنطلق تكون لكل لجنة هامشها الذي تعمل فيه دون تدخل من أطراف أخرى ومن اللجان المهمة داخل «الفيفا»، اللجنة الطبية التي تعمل بشكل كبير، من أجل الحفاظ على الصحة العامة خلال مباريات البطولة، إضافة إلى أدوارها الأخرى، والتي لا تقل أهمية ومنها مكافحة المنشطات.

وأعلنت اللجنة الطبية أنه تم اختبار العينات العشوائية لقرابة 800 لاعب في البطولة، وهو ما يشكل أكثر من 91% من مجموع اللاعبين، وكانت كل النتائج سلبية، وحسب قوانين«الفيفا» لمكافحة المنشطات، فإن بقية اللاعبين يمكن فحصهم في أي وقت، خلال البطولة التي شهدت للمرة الأولى استعمال الجواز البيولوجي للاعبين، وهي المبادرة التي لاقت الترحيب من جميع اللاعبين، والمدربين، والأطباء في الفرق المشاركة، كما أشادت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا» بهذه المبادرة التي اعتبرتها وسيلة فعالة، من أجل حماية حقوق الرياضيين، ونزاهة اللعبة.

وعلى الرغم من أن اللجنة الطبية أثبتت كفاء عالية في السابق في حربها على المنشطات، ولكن تعرف تماماً أن الحرب سوف تظل مستمرة، لأنها واحدة من أهم أنشطة اللجنة الطبية، وللمرة الأولى في التاريخ فقد تم اختبار جميع اللاعبين من خلال أخذ عينات البول والدم.

وتقوم اللجنة الطبية بمقارنة نتائج الفحص الحالي بالنسبة للاعبين مع فحصهم السابق، من أجل ملاحظة أي تغييرات تطرأ في حال قام اللاعب باستعمال المنشطات.

وتعتبر فكرة الجواز البيولوجي غير مسبوقة وتحدث للمرة الأولى في تاريخ الرياضات، وتقوم على تحليل معلوماتي مسبق، وإنشاء قاعدة بيانات بيولوجية لكل لاعب، بما فيها مقاييس الدم وتسعى الوكالة العالمية لمكافحة النشاط على تعميم نظام الجواز البيولوجي على بقية الرياضات الأخرى.

وبدأت الاستعدادات الطبية في البرازيل منذ عامين من خلال زيارات وورش عمل، حيث تم تشكيل اللجنة الطبية في البطولة من 12 طبيباً، وتم تنسيقهم كسفراء طبيين في المدن الـ 12 المستضيفة للمباريات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا