• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كيري يدعو بوتين للتوقف عن دعم انفصاليي أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس إنه ينبغي على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يبرهن على التزامه بالسلام في أوكرانيا ويتوقف عن دعم الانفصاليين. وأضاف كيري في مؤتمر صحفي عقب اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي في بروكسل «نعتقد انه من الضروري أن يبرهن بوتين من خلال أفعاله وليس أقواله على انه ملتزم تماما بالسلام».

وأضاف «من المهم للغاية بالنسبة له أن يوقف تدفق الأسلحة والمقاتلين عبر الحدود وان يطالب الانفصاليين علنا بإلقاء السلاح وأن يسحب القوات الروسية والعتاد وأن يساعد في الافراج عن رهائن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا».

وقد أعلن وزير الخارجية الأوكراني أمس أن أوكرانيا قررت الإبقاء على وقف إطلاق النار من جانب واحد على الرغم من اسقاط موالين لروسيا مروحية مما أسفر عن سقوط تسعة قتلى في شرق البلاد أمس الأول.

وقال بافلو كليمكين بعد اجتماع مع وزراء خارجية الحلف الأطلسي في بروكسل «نبقي على التزامنا ونبقي على وقف إطلاق النار من جانب واحد».

في غضون ذلك، وافق المجلس الاتحادي في البرلمان الروسي أمس على إلغاء التفويض الذي منحه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مارس وأعطاه الحق في إصدار أمر بالتدخل العسكري في أوكرانيا حيث تحاول كييف احتواء تمرد للناطقين بالروسية في شرق البلاد. وقال مشرع كبير إن هذه الخطوة جاءت بناء على طلب بوتين ويجب أن ينظر اليها على أنها لفتة لحسن النوايا لتسهيل جهود السلام في أوكرانيا حيث ترى موسكو أنها المدافعة عن حقوق الأقلية الناطقة بالروسية في الجمهورية السوفيتية السابقة. لكنه أوضح ان هذا التفويض يمكن أن يعاد مرة أخرى على وجه السرعة.

من جانبه، صرح الأمين العام للأطلسي أمس انه «لم ير تغييرا» في موقف روسيا في الأزمة وأعلن أن الحلف يواصل وقف تعاونه مع موسكو. وقال اندرس فوج راسموسن في تصريح بمناسبة اجتماع وزراء خارجية الحلف «لم نر تغييرا في موقف روسيا لذلك نواصل تعليق التعاون معها.. مع ترك طرق الحوار الدبلوماسي مفتوحة».

وأوضح «لا يمكن قيام علاقات طبيعية» لأن «روسيا انتهكت القواعد» و«ألحقت أضرارا بالثقة». وقال راسموسن إن الحلف يطلب من روسيا «القيام بأربعة أمور» هي اتخاذ «تدابير حقيقية وفعالة» لوقف تقويض استقرار أوكرانيا، و«تأمين الظروف» من أجل تطبيق خطة السلام و«وقف الدعم للمجموعات المسلحة الانفصالية» و«وقف مرور الأسلحة والمقاتلين» عبر حدودها.

وأعربت موسكو أمس عن أملها في ان «تُؤخذ في الاعتبار المؤشرات الايجابية» حيال كييف، كقرار رفع التفويض النيابي بتدخل عسكري.

وقد وافق الوزراء المجتمعون في بروكسل من جهة اخرى على مجموعة من التدابير الرامية الى مساعدة اوكرانيا على تعزيز قدراتها الدفاعية (عملانية وقيادة ومعلوماتية دفاعية ...) عبر انشاء صناديق خاصة. (بروكسل- عواصم- وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا