• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م
  02:50     قصف إسرائيلي على جنوب قطاع غزة بعد إطلاق نار عبر الحدود         02:50    إضراب شامل في غزة والضفة الغربية تضامنا مع الاسرى        02:50    ميركل:العلاقات بين المانيا وتركيا "تأثرت بشكل كبير" بالتطورات الاخيرة في انقرة        02:50     ترامب يمنح البنتاجون سلطة تحديد مستويات القوات بالعراق وسوريا         02:50     فنزويلا تعلن انسحابها من منظمة الدول الاميركية     

كتبها أبو السعود الإبياري وأخرجها السيد بدير 1964

«كل الرجالة كده».. مسرحية لإسماعيلياسين وكاريوكا والمليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

القاهرة - الاتحاد

القاهرة (الاتحاد)

«كل الرجالة كده».. مسرحية كوميدية شهيرة قدمها إسماعيل ياسين قبل أكثر من خمسين عاماً، كتبها أبو السعود الإبياري وأخرجها السيد بدير عام 1964، وحققت نجاحاً جماهيرياً كبيراً، وهو ما جعل أبطالها يكررون التعاون، ويتضح من خلال إعادتها الجهد المبذول فيها على صعيد المضمون والنص.

دارت أحداث المسرحية حول المحامي الشهير «عباس الأفلاطوني» الذي يترافع في العديد من القضايا الشهيرة ويكسبها، وجسد دوره محمود المليجي، ويحمل ابن عمه «البقال» الاسم نفسه، بينما جسد دوره إسماعيل ياسين، الذي يذهب ذات مرة من القاهرة إلى الإسكندرية لتخليص صفقة، ولتأخره في العودة ينزل للمبيت بإحدى «اللوكاندات»، وبمجرد ذكر اسمه أمام موظف الاستقبال يطير صاحب اللوكاندة فرحاً، ويحجز له أفخم الغرف، خصوصاً أن صاحب اللوكاندة مغرم بالمحاماة، وينتمي لعائلة يعمل عدد كبير منها في القضاء والنيابة.

وتنتقل الأحداث لمكتب «عباس المحامي» الذي تورط في زيجة فاشلة في بداية حياته، ويخدع إحدى الأسر التركية للزواج من ابنتهم، ويسعى «البقال» لخطب ود ابن عمه بالعديد من الهدايا من محل البقالة الذي يمتلكه.

وأنتجت المسرحية فرقة إسماعيل ياسين عام 1964، علماً بأنها قدمت في نفس الفترة العديد من المسرحيات التي قام إسماعيل ببطولتها ومنها «حماتي ملاك»، و«منافق للإيجار»، و«الحب لما يفرقع»، و«كناس في جاردن سيتي»، و«عفريت خطيبي»، و«أنا وأخويا وأخويا»، و«حكاية جواز». وشارك في بطولتها أمام إسماعيل ياسين والمليجي كل من تحية كاريوكا، واستيفان روستي، وحسن مصطفى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا